العودة   نادي يافع > الـــمــنـــتـــــديــــــات الـــعـــــامـــــــه > نادي يافع العام > رحيق الكلمات بأقلام غيرنا
التسجيل التعليمـــات قائمة الأعضاء التقويم اجعل كافة الأقسام مقروءة
 

« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: (((( قضيه راي عام تهم الجميع)))) (آخر رد :بتول الطين وراعي الشياة)       :: بهشــــــــــــــــــــــــــــــــش (آخر رد :بتول الطين وراعي الشياة)       :: فيما يخص الموسوعة اليافعية (آخر رد :بتول الطين وراعي الشياة)       :: الطابور الخامس الجنوبي (آخر رد :شيخان اليافعي)       :: الشرعية في يافع تجني محاصيل الزيف (آخر رد :بتول الطين وراعي الشياة)       :: الجنوب العربي هو الجنوب العربي واليمن ليست هوية بقدرما هي جهة جغرافية (آخر رد :بتول الطين وراعي الشياة)       :: اللهم شد من اوارها عساها تنفرج (آخر رد :بتول الطين وراعي الشياة)       :: امة يسير بها الزعما والعلما الى الذل (آخر رد :بتول الطين وراعي الشياة)       :: من يظن ان اوروبا وامريكا سينسون ثاراتهم فهو واهم (آخر رد :بتول الطين وراعي الشياة)       :: خذوا بالحكمة ولو من الصين (آخر رد :بتول الطين وراعي الشياة)      



اول سائقة تاكسي في الجزيرة والخليج

رحيق الكلمات بأقلام غيرنا


إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 9, 12, 2008, 07:29 PM   رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
عضو
 
إحصائية الترشيح

عدد النقاط : 10
واوا is on a distinguished road

افتراضي اول سائقة تاكسي في الجزيرة والخليج


بسم الله الرحمن الرحيم
عائشة الصومالية وقصة حياة
سائقة التاكسي عيشة يوسف.. امرأة قهرت الطريق
«الأيام» فردوس العلمي:


عيشة يوسف إبراهيم تحمل شهادات التقدير

في بيتها المتواضع الواقع خلف مسجد العلوي في مدينة كريتر حي القطيع التقينا بها.. امرأة على مشارف السبعين تتحدث بقوة وهي تسرد ذكريات زمن مضى لم يبق منه غير ذكريات .. ترسم ابتسامة رضا وفرحة لتشع من عينيها نظرة اعتزاز كلما توغلت بسرد ذكرياتها، فهي امرأة قهرت الطريق لنصف قرن من الزمن حين قادت سيارتها (الأوبل) لتكون من النساء الأوائل في قيادة السيارات في مدينة عدن الباسلة.. عاشت عيشة يوسف إبراهيم حياتها لا يحلو لها الجلوس إلا خلف مقود سيارتها، وكان موقعها الأساسي أمام مستشفى الشعب المعروف (بمستشفى الصين) وكانت تفضلها الكثير من العائلات لأخذها في مشاويرها، ورغم الفترة الطويلة لقيادتها السيارة وعملها كسائقة أجرة ترجلت كفارس حصد كؤوس النصر لتترك مقود السيارة دون أن يسجل ضدها أي حادث سير وبسجل مروري ناصع البياض خال من أي مخالفة مرورية.. وبمناسبة اختتام أسبوع المرور العربي الموحد الذي أقيم بنادي ضباط الشرطة كرمت من قبل إدارة المرور بعدن إيماناً من قيادة المرور بعقلية هذه المرأة وباعتبارها أول سائقة في الجزيرة العربية والخليج. ونتيجة لعدم وجودها في الحفل قام المقدم عادل إسماعيل يوسف، مدير إدارة مرور عدن بزيارة الوالدة عيشة يوسف إبراهيم في منزلها ليقدم لها شهادة تقديرية ومبلغا من المال كعرفان وتقدير لهذا المرأة.

تحدثت إلينا لتعرف عن نفسها لسائقي هذا الزمان فقالت بصوتها القوي المعروف : «اسمي عيشة يوسف إبراهيم من مواليد الشحر عام 1938م، صومالية الأصل هوايتي السياقة، قدمت من مدينة الشحر إلى عدن بدأت السياقة ولم أبلغ العشرين بعد».

سألتها: كيف تعلمت قيادة السيارات؟ فأجابت: «كنت آخذ سيارة جاري اليهودى في وقت الظهيرة دون أن يراني أحد لأتعلم القيادة» وتضيف بفخر واعتزاز «طول عمري لم أعرف لي عملا غير السياقة فقد كنت أعشقها، عملت كسائق أجرة في منتصف الخمسينيات والحمد الله لم تسجل ضدي أي مخالفة ولا عملت حادثا بعكس شباب اليوم الذين لهم كل يوم حادث» وحسب قولها «لا ينفعون ببصلة».

هل من الممكن أن تقدمي خبرتك لسائقي اليوم؟ تقول بصدق: «من خلال صحيفة «الأيام» أتقدم أقول لسائقي اليوم بأني على استعداد أن أعطيهم من خبراتي فقد كنت أقود العديد من السيارات منها اللاندروفر والشاحنات وسيارات صغيرة، وأنا على استعداد لأكون لهم معلمة تعلمهم آداب السياقة». وتنصح سائقي اليوم بأن «القيادة تحتاج لعقل وتركيز، وأن يجعلوا فكرهم بالطريق فليس كل من جاء وساق» وحسب قولها «السياقة فن».

وتؤكد أن التدخين في وسائل المواصلات مرض وتنصح المدخنين بالإقلاع عن هذه العادة.

وتقول:«عندما كنت أعمل سائقة لم أترك مكانا فقد كنت آخذ (انجيز) إلى خارج محافظة عدن إلى أبين، والحبليين ومودية وعتق ونصاب، ولكن رغم هذه المسافات لم أرتكب أي حادث، ولم تسجل ضدي أي مخالفة».

ورغم أن الزمن لم يعط المرأة الكثير إلا أنها تقول:«لم يعترض طريقي أحد أو شيء لكي أشبع هواية وأمارسها دون ضغط أو خوف» وعن سؤالي لها هل حصلت لها مضايقات؟ تقول وهي مبتسمة «من يطلع معي كان بيعمل لي ألف حساب». وسألتها عندما كان يصيب سيارتك العطب في الطريق من كان يقوم بإصلاحها ؟ قالت: «أنا كنت أصلح السيارة وكانت لي القدرة على تصليحها سواء البلاكات أو الفضة وأعمل على تصفية (الكربيتر)» ومدت يدها لتريني الكثير من الجراح وتقول عنها: «هذه آثار عملي على إصلاح سيارتي».

وعن سيارتها الأوبل ذات اللونين الأصفر والأسود تقول بحسرة وألم إنه لم يبق لديهم من سيارتها سوى إطار جديد لا يزال في (قراطيسه) وكما تصفه «إطار أبو خيوط» فقد ضاعت سيارتها وتفككت وسرقت كل المعدات من داخلها والتي تصل قيمتها إلى (200) ألف ريال من قبل ضعاف النفوس من أجل القات وحبوب المخدرات «الديزبام» وعندما مرضت لم تجد من يعينها غير أن تبيع ما تبقى من سيارتها لتتمكن من إجراء عملية جراحية لعينها لتستطيع أن ترى بها وكلفتها (30) ألف ريال .

وتأخذها الذكرى إلى عمق الزمن والأهل والأحبة لتقول: «كان لي محل صغير أبيع فيه السيجارة وأشياء أخرى بجانب فندق علي تركي كان يعمل معي فيه شاب من يافع ربيته كابن لي، وهو حاليا في السعودية، وعلمته السياقة ولا يزال يزورني كلما قدم من السعودية، يزورني قبل أن يتجه إلى منزله، ربي يحفظه ويرعاه، عكس الشاب الآخر ألا وهو ابن خالي رغم أنه يأتي لزيارة أصحابه في نفس الشارع لا يذكرني ولا يقوم بزيارتي».

وتحدثت معي عن ذكرياتها وكيف كان تساعد زملاءها في النضال ضد المستعمر وتذكر زميلها المرحوم عتيق وهي تدعو له بالرحمة والمغفرة من الله.

وتذكرت بحسرة ودمعها عنوان، الوالدة سعيدة جرجرة والدة الأستاذين هشام وتمام محمد باشراحيل وتقول «كانت ربة أسرة كريمة، الله يرحمها ويسكنها الجنة».

وتتأسف الوالدة عيشة يوسف من أحد الإعلاميين وتقول «جاءني مرة واحد يعمل في إحدى الصحف وأجرى معي حديثا طويلا وأخذ صورا لي قبل (15) عاما ولم ير هذا الحديث النور حتى يومنا هذا». وتذكر أول حديث أجري معها من قبل الإعلامي طه الكعبي، مراسل صحيفة «الاتحاد» الإماراتية الذي نشر في 14 أكتوبر 1998م وحمل عنوان «عدن .. من لا يعرف عيشة» ومازالت تحتفظ بنسخ من الصحيفة.




عيشة وشباب الحي يقدمون التهاني لها

عيشة يوسف إبراهيم امرأة صومالية عاشت في عدن طوال عمرها، حاليا تعيش الوحدة بكل ما تحمله الكلمة من معنى، ليس معها غير الله سبحانه وتعالى، فقد سبقها أبواها وشقيقتها وليس لديها دخل غير مبلغ بسيط تتسلّمه من الشؤون الاجتماعية، وتشكر جيرانها على تعاونهم معها وزيارتها وتقديم الخدمات لها، فهي أم الجميع كما يقول عنها شباب الحافة الذين توافدوا إلى منزلها لتقديم التهاني وأخذ صور تذكارية معها.. مع سائقة التاكسي المرأة التي قهرت الطريق.

وطالب الجميع إدارة المياه والكهرباء بإعفائها من قيمة المياه والكهرباء التي تستهلكها كونها امرأة وحيدة لا أحد يعيلها.. اليوم عيشة يوسف إبراهيم تشعر بالسعادة لتكريمها للمرة الثانية وتشكر رجال المرور على هذا اللفتة الكريمة ولا تتمنى من الله غير الصحة والعافية، ونحن بدورنا نتمنى لها العمر المديد لتكون نورا يقتدي به كل من حاول أن يقود سيارة في هذا الزمن الذي خلا من السائقين أمثال عيشة يوسف إبراهيم.

المقدم عادل يوسف، مدير إدارة مرور عدن يقول :«يأتي تكريم الوالدة عيشة يوسف تقديرا لها باعتبارها أول سائقة في الجزيرة والخليج» ويضيف «تركت السياقة وسجلها خال من أي مخالفات، ونحن نشعر بالتقصير تجاهها، وبمناسبة اختتام فعاليات أسبوع المرور تم منحها شهادة تقديرية ومبلغا من المال وهو شيء بسيط من قبل إدارة مرور عدن لهذه المرأة التي كانت من السائقين الأوائل الذين حملوا رقم أجرة وبقي سجلهم المروري خاليا من المخالفات ومن أي حوادث».

شرطي المرور صديق محمد يقول: «سعداء أن نكرم مثل هذه المرأة التي امتلكت سجل مرور خاليا من المخالفات، ونتمنى من السائقين أن يأخذوها قدوة لهم، فخلال نصف قرن من الزمن لم تسجل ضدها أي مخالفة مرورية وهذا مفخرة لها، ونحن سعداء أن نكون اليوم ضيوفا في دارها لتكريمها».

 

 

التوقيع


لاتنسى فضل العشر من ذي الحجة خير ايام الدنياء

 

   

رد مع اقتباس
قديم 9, 12, 2008, 09:51 PM   رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
المدير العام
 
الصورة الرمزية أبوإلياس الذيباني
 

 

 
إحصائية الترشيح

عدد النقاط : 404
أبوإلياس الذيباني is just really niceأبوإلياس الذيباني is just really niceأبوإلياس الذيباني is just really niceأبوإلياس الذيباني is just really niceأبوإلياس الذيباني is just really nice

قـائـمـة الأوسـمـة
افتراضي رد: اول سائقة تاكسي في الجزيرة والخليج


اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة واوا Cant See Links
وتأخذها الذكرى إلى عمق الزمن والأهل والأحبة لتقول: «كان لي محل صغير أبيع فيه السيجارة وأشياء أخرى بجانب فندق علي تركي كان يعمل معي فيه شاب من يافع ربيته كابن لي، وهو حاليا في السعودية، وعلمته السياقة ولا يزال يزورني كلما قدم من السعودية، يزورني قبل أن يتجه إلى منزله، ربي يحفظه ويرعاه، عكس الشاب الآخر ألا وهو ابن خالي رغم أنه يأتي لزيارة أصحابه في نفس الشارع لا يذكرني ولا يقوم بزيارتي».
».

الله يذكرها بالخير فعلا هي معلم من معالم مدينة عدن وأنا أتذكر آخر مرة شفتها عام 93م بسيارتها الأوبل القديمة .

وكم أنا فخور بهذا الشاب اليافعي الوفي الذي رفع رؤوسنا

 

 

التوقيع

اضغط على الصورة لرؤيتها بالحجم الطبيعي

 

   

رد مع اقتباس
قديم 10, 12, 2008, 09:32 AM   رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
مشرف سابق
 
إحصائية الترشيح

عدد النقاط : 10
خطاب اليهري is on a distinguished road

افتراضي رد: اول سائقة تاكسي في الجزيرة والخليج


اشكر الكاتب وناقل الموضوع


ذكريات وايام جميلة


اما اليافعي فهو انسان وفي وشي جميل ان نسمع عن اخوانا ابناء يافع بمثل هذه الاخبار والذكريات الطيبة

 

 

التوقيع

اضغط على الصورة لرؤيتها بالحجم الطبيعي

CAIR

Council on American-Islamic Relations

 

   

رد مع اقتباس
قديم 10, 12, 2008, 01:17 PM   رقم المشاركة : 4
معلومات العضو
ضيف نادي يافع
 
إحصائية العضو









 

اخر مواضيعي
 
0 الحلم والتساولات المفقود
0 الدرر الست

النهر غير متواجد حالياً

 

 

إحصائية الترشيح

عدد النقاط : 10
النهر is on a distinguished road

افتراضي رد: اول سائقة تاكسي في الجزيرة والخليج


بسم الله الرحمن الرحيم
اخي واوا
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اشكر جهودك المبذوله لنقل لنا هذه الصوره الجميله الخالية من الشوائب
لك كل الاحترام ولكل من قام بنقل هذه الصورة الجميل
نعم اخي لزمن ان يعود بك الى الوراء بصور جميل واوراق نظيفه يسجلها التاريخ ولايايدي النظيفه
الاخت عائشة يوسف صفحة اراد الزمن ان يذكرنا ببياضها الناصع الخالي من الحبر الفاسد فيها
بل اراد هذا ازمن ان يذكرنا بهذه الصفحة لكي يعتبر بها هذا الجيل المستهتر بحقوق السير المروري
ويقول لهم انظروا الى هذا الملف النظيف هل لكم هل لكم ان تقتدوا فيه
لا يسعني الا ان اشكر جهودك لطرح امامنا مثل هذه الموضيع الشيقه
ناضرين مواضعيعك الجميله
ولك التحيات النابعة من انهـــــــــــــــــر

 

 

   

رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع




Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd
. . . . . . . . . . .
  رمز PHP: