العودة   نادي يافع > الــمــــنـــتــــديـــــــــات الــــيافـــعـــــــيـــة > نادي التراث والتاريخ والشخصيات اليافعية
التسجيل التعليمـــات قائمة الأعضاء التقويم اجعل كافة الأقسام مقروءة
 

« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: تمثيلية قصيرة (آخر رد :نهر المعاني)       :: شهادة الدكتور راشد محمد ثابت وزير شئون الوحدة في الجنوب (آخر رد :سنان السعدي)       :: إلى كُل جنوبي يقول أن الوحدة مع اليمن حلم جميل (آخر رد :شيخان اليافعي)       :: الرمان وفوائده (آخر رد :مصطفى العفيف)       :: اريد مكتب دراسات ؟؟ (آخر رد :googangroup)       :: حملة يمنية شرسة ضد وزير الدفاع لأنه جنوبي (آخر رد :شيخان اليافعي)       :: وكنت أظن وخاب ظني ..!! (آخر رد :Al.king)       :: حب المعالي للشاعر راجح المغيري (آخر رد :Al.king)       :: سؤال حسابي لاهل العقول الراجحه (آخر رد :Al.king)       :: دوواب العرب ...وحمار بني اسرائيل.....! (آخر رد :بتول الطين وراعي الشياة)      



معالم يافعية في مدينة المكلا من كتابي (معالم يافعية في بلاد حضرموت الابية )

نادي التراث والتاريخ والشخصيات اليافعية


إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 4, 9, 2008, 05:01 PM   رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
باحث وكاتب
 
إحصائية الترشيح

عدد النقاط : 10
الكاتب سالم سعيد بريك is on a distinguished road

افتراضي معالم يافعية في مدينة المكلا من كتابي (معالم يافعية في بلاد حضرموت الابية )


أولاً شهر مبارك علينا وعليكم اللهم امين
ثانياً كما عودناكم مراراً وتكراراً بعد حين نعطيكم مما لدينا من تاريخ لمناطق يافع الجميلة وها نحن هنا أضعوا بين عيني القارئ اليافعي والزائر لهذا الموقع هذه المقتطفات التاريخية من كتابي المسمى ( معالم يافعية في بلاد حضرموت الأبية ) وهي مقتطفات لا بد لكل يافعي ان يعرف عنها بما يستطيع لأنه تاريخ ولا بد معرفته واترك لكم الان القراءة والله يكون في العون وشكراً جزيلاً


1- قصر السلطان القعيطي :

يقع هذا القصر فوق لسان يمتد على الساحل عند بداية مدخل المكلا الرئيسي والذي كان يعرف قديما بـ ( برع السدة ) ، أقيم هذا القصر في سنة ( 1925م ) في عهد السلطان غالب بن عوض القعيطي ، ويتكون من ثلاثة أدوار يحيط به سور بمساحة كبيرة وبناؤه متأثر بطابع العمارة الهندية الذي كان شائعاً في ذلك الوقت ،ويوجد قصور على نفس النمط المعماري الهندي في الكثير من المناطق اليمنية فهناك مثلاً قصر الباغ في غيل باوزير ، وقصر السلطان عبد الكريم فضل في حوطة لحج ، وقصره الآخر في كريتر عدن ، وحاليا تم استغلال القصر كمتحف يضم قطعاً أثرية إضافة إلى مخلفات سلاطين الدولة القعيطية .
مكونات متحف المكلا :-
ينقسم المتحف إلى قسمين من حيث العرض المتحفي :-

أ- قسم الآثار القديمة :- ويضم كثيراً من القطع الأثرية والنقوش والعملات القديمة التي يعود تأريخها إلى عصور ما قبل الإسلام ، وهي التي عثر عليها من مواقع مختلفة من محافظة حضرموت ، ومنها قطع أثرية عثر عليها أثناء حفريات البعثة الأثرية اليمنية الفرنسية في مدينة شبوة القديمة ، وقطع أثرية عُثر عليها وجلبت من حفريات البعثة الأثرية اليمنية السوفيتية أثناء مسوحاتها الأثرية في مستوطنات وادي حضرموت القديمة والمهرة .
ب- القسم الخاص بالسلطان : يحتوي هذا القسم على جناح السلطان القعيطي الذي يستقبل فيه الوفود ، ويعقد فيه الاجتماعات الخاصة بمجلس إدارة الدولة ، وقاعة العرش ، وهي تحتوى على نماذج من التحف النادرة وأدوات كانت متعلقة بشخصية السلطان ومعظمها مصنوعة من الفضة مثل كرسي العرش ، ومنها تحف مطرزة بالذهب وغيرها .
ويوجد في أعلى القصر عمود من الحديد وعليه كان السلطان ينصب علمه الذي كان يتكون من الألوان التالية :
اللون الأصفر: للصحراء .الأزرق : للبحر .الأحمر : للدم .والقلاع والحصون

2- قصر الشيبة ( الإذاعة حالياً ) :

يوجد قصر الشيبة بالقرب من قصر القعيطي وهو أول قصر تمّ بناءه في عهد الدولة القعيطية وأول من سكنه السلطان عوض بن عمر القعيطي رحمه الله ، وهو حالياً ( إذاعة المكلا ) وفي عهده بنيت بجانبه قصور عديدة للسلاطين القعيطيين وهي موجودة إلى يومنا هذا ، إلاّ أنها حولت إلى إدارات حكومية تابعة للحكومة الحالية .

3- باغ المكلا( باغ السلطان ) :

يوجد باغ السلطان خلف روضة المكلا وأمام مبنى إدارة المحافظ بالمكلا ، وهو يعد في عهد الدولة القعيطية الحضرمية منتزه للسلطان الحاكم في ذلك الزمان ، وفي ما بعد حوّل ذلك الباغ إلى إدارة للهجرة و الجوازات في عهد الدولة القعيطية الحضرمية . وهو ما زال بنيانه موجودة إلا أن بعض أجزاءه قد تهدمت والبعض منه مائل للانهيار وذلك لعدم الاهتمام به وترميمه

4- ميزان الجمارك :

يوجد ميزان الجمارك بجانب سور قصر القعيطي بالقرب من سدة المكلا سابقاً أي حالياً بجانب إدارة الإطفاء مقابل روضة الأطفال بالمكلا ، وقد تمّ بناءه في عهد السلطان ( صالح بن غالب القعيطي ) وهو مازال موجود بنفس الشكل القديم من قبل ، ويوجد بالقرب من الميزان غرفة بداخلها ساعة قياسية لاصقة بجدار الغرفة وهي تستعمل لوزن البضاعة المحملة على الشاحنة وهي ما زالت موجودة على الجدار بالقرب من الميزان الجمركي
ووظيفة الميزان يتم وزن الشاحنات المحملة بالبضائع التي تخرج من المكلا متجهة إلى المناطق الأخرى مثل سيؤن ، وتريم ، والقطن ، وشبام وغيرها من المناطق الحضرمية ، ويحدثنا الوالد ( صالح محسن بشهر ) وهو ممن عاش في عهد الدولة القعيطية : أنه إذا زاد وزن الشاحنة المعبئة بالبضائع عن الوزن المحدد التي حددته الدولة يتم إرجاع الشاحنة أو يتم تخفيف الحمولة إلى الوزن التي حددته الدولة في ذلك الزمن ومن ثم يسمح له بالخروج من المكلا بشاحنته ، ووزن كل شاحنة في تلك الفترة المسموح به قرابة ( 20 طن ) .

5- حصون المكلا :

يوجد في أعلى جبال مدينة المكلا قرابة خمسة حصون متراصة على تلال المكلا وهذه الحصون وضيفتها في عهد الدولة القعيطية كانت بمحل الكشاف للمدينة للغزو الذي يأتي عن طريق البحر ، وقد اهتمت به حكومتنا وقامت بترميم تلك الحصون وطلائها باللون الأبيض ، وهي تعد تراث تاريخي باقي يعطي المدينة جمال رائع .

6- سدة المكلا :

توجد في المكلا سيدتين كبيرتين الأولى تم بناءها بالقرب من مسجد عمر وهذه السدة كانت تسمى برّع ( خارج ) السدة ومن ثم بنيت في عهدة الدولة القعيطية السدة الثانية وهذه بنيت بالقرب من قصر السلطان القعيطي أي ما بين إدارة الإطفاء ومديرية أمن المكلا حالياً ، وهذه السدة تمّا تهديمها بعد تخلي السلطان غالب بن عمر القعيطي حفظه الله من الحكم وذلك على أثر الانقلاب ، ومن ذلك طمسة ذلك المعلم الأثري ومسحه مسحاً كاملاً من الوجود ومن العقول إلا أن موقعها ما زال علم في العقول إلى يومنا هذا .

7- المساجد في المكلا :

يوجد في المكلا مساجد قديمة كثيرة ولها تاريخ قديم من أيام الدولة الكسادية التي كانت تحكم المكلا في ذلك الزمان ، وبعضها بني في عهد الدولة القعيطية ، وهذه المساجد ما زالت باقية إلى يومنا هذا وهي معمرة من مئات السنين ويرجع الفضل في ذلك لله ومن ثم صلابة المواد التي بنيت منها تلك المساجد ، ومن تلك المساجد القديمة.
مسجد مشهور ، ومسجد عمر ، ومسجد بصعر ، ومسجد وار سما ، ومسجد علي حبيب ، ومسجد باحليوة ، ومسجد نور البلاد ، ومسجد محيشوكه ، ومسجد جامع الشرج ، ومسجد المنقد ، ومسجد الغالبي ، ومسجد باعبود


8-حصن الغويزي :

يقع حصن الغويزي أمام مدخل مدينة المكلا الشمالي الشرقي ، وقد أقيم على صخرة تشرف على الوادي والطريق المؤدي إلى مدخل المدينة الشمالي الشرقي ، ويعود تاريخ إنشائه إلى سنة (1716م) في عهد السلاطين آل الكسادي ، وكان الهدف من إنشائه مراقبة الغارات العسكرية القادمة من اتجاه الشمال خاصة تلك الغارات التي كانت تشنها السلطنة الكثيرية التي اتخذت حينها من مدينة سيئون حاضرة لها ، ثم الغارت التي كانت تشنها السلطنة القعيطية التي كانت تتخذ من الشحر حاضرة لها ، وبعد استيلائها على المكلا اتخذتها كعاصمة لها بدلاً عن الشحر العاصمة الأولى ، ويتكون الحصن من دورين ـ طابقين ـ بالإضافة إلى بناء جدران فوق الدور الثاني إلا أنه ذو سقف مكشوف يصل ارتفاعه إلى ( 20 متراً ) ، يتم الصعود إليه عبر درج مرصوفة تصل إلى بوابته التي أقيمت في الجهة الشمالية ، ويبلغ اتساعها (1.20 متر ) ، وقوامه من مواد البناء المحلية وبالطابع التقليدي ، وأساساته الأرضية مبنية بالأحجار المهندمة أو غير مهندمة وبقية المبنى باللبن المخلوط بالتبن ، وسقوفه أقيمت على جذوع النخيل ، وقد طليت مؤخراً جدرانه الخارجية بمادة الجص .
يتكون الدور الأول من عدة غرف ، وعلى جدرانه الخارجية نوافذ عدة منشورية الشكل من جميع الاتجاهات ، والدور الثاني يتميز بنوافذه المتسعة ، أما سطح الحصن فمحاط بحاجز يصل ارتفاعه إلى (1.50 متر) عن مستوى السطح ، وعلى بعد (30 متراً) باتجاه الشمال الشرقي من الحصن يوجد صهريج للماء ـ خزان ـ أقيم بهيئة مبنى ، يرتفع عن مستوى الأرض (1.20 متر ) تحيط به قناتا مياه من الجهتين الجنوبية والغربية مبنية بالأحجار والقضاض كان الغرض منها تزويد الحصن بالمياه ، وإلى الغرب من الحصن توجد بناية أنشئت مؤخراً بالمقارنة مع تاريخ بناء الحصن شيدت باللبن فوق أساسات مبنية بالأحجار المهندمة أو غير المهندمة ، كما شيدت بعض أجزائها بأحجار أكبر حجماً من أحجار الحصن ، وقد طليت جدرانها بالجص ، وربما أن هذه البناية هي حصن دفاعي آخر إلى جانب حصن الغويزى الذي كان بمثابة حراسة لبوابة مدينة المكلا التي اندثرت مؤخراً .

8- ميناء المكلا :

ميناء المكلا يعد من أقدم المواني بعد ميناء الشحر وهو استراتيجي له أهميته عبر القرون الماضية ، فأول من اهتم به هو النقيب سالم بن صلاح الكسادي اليافعي الذي برز كربّان سفينة شراعية ، وكان يتردد للتجارة على ميناء المكلا ، ثم طابت له الإقامة بها فجعلها مستقره وكان محبوباً بين الناس وجاء بعده ابنه احمد فأنشأ الإمارة الكسادية بالمكلا سنة ( 1115هـ الموافق 1702 م ) وهي أول إمارة يافعية تقام في حضرموت ( 1) وأهتم بذلك الميناء ، ومن ثم جاء من بعد أل كسادي سلاطين الدولة القعيطية واهتموا بذلك الميناء وبنو المباني الحكومية بالقرب منها وقاموا ببناء المبنى الجمركي للميناء وبعدها صار هو الميناء الرئيسي للسلطنة القعيطية ، وتم تنظيم حركة السفن وكذلك تنظيم التجارة والبضاعة التي تذهب إلى عدن وجيبوتي والحديدة والحبشة وشرق أفريقا والبصرة والهند ، والقادمة إليه من شرق إفريقيا والحديدة والهند والحبشة وهو يعد أحد المواني الهامة في عهد الدولة القعيطية ، وبعد سقوط الدولة القعيطية أهمل ذلك الميناء وصار لا يهتم به ، والناظر إلى إليه يرى أكثر أجزاء مبانيه قد هدمت من عدم الاهتمام بترميمها كتراث وبعضها هدم عمداً من قبل أشخاص لهم قصد ومغزأ من ذلك .
أنظر إلى الشكل يبين لك ميناء المكلا قديماً .
أنظر إلى الشكل يبين لك ميناء المكلا حديثاً .

المرجع :
( 1) أنظر كتاب ( المختصر في تاريخ حضرموت العام ) للأستاذ / محمد عبد القادر بامطرف – الطبعة الأولى 1423هـ - 2001مة دار حضرموت للدراسات والنشر .

9- ميناء بروم التاريخي


ميناء تاريخي يقع إلى الجنوب الغربي من مدينة المكلا بنحو عشرين كيلو مترا – وعرف في تاريخ الملاحة البحرية القديمة بأنه ذراً من ريح الشمال .... أي أن السفن الشراعية تحتمي به خلال هبوب الرياح الجنوبية الغربية ( 1) .
وكانت ترسوا فيه السفن من جميع البلدان لتحتمي به من الرياح وكذلك السفن المسافرة منه إلى عدن وجيبوتي والحديدة والحبشة وشرق أفريقا والبصرة والهند ، والقادمة إليه من شرق إفريقيا والحديدة والهند والحبشة وهو أحد المواني الهامة في عهد الدولة القعيطية واهتمت به حق الاهتمام ، ووسعته وبنت فيه عدة بنايات خاصة للميناء إلاّ أنه لا يوجد من يهتم به من قبل الجهات المختصة .
المرجع :
( 1) الملاحي ، عبد الرحمن عبد الكريم ، ( 1952 م ) الدلالات الاجتماعية واللغوية والثقافية
( ص 16 )
انظر إلى الشكل وهو يبين الميناء قديما .
انظر إلى الشكل وهو يبين لك صورة حديثة للميناء .

10- المكتبة السلطانية :

تقع المكتبة في وسط مدينة المكلا ، وقد أقيمت فوق سقف مسجد عُمر ، وكان تأسيسها سنة (1941م) في عهد السلطان القعيطي صالح بن غالب القعيطي الذي زودها بالكتب والمراجع والدوريات التي اقتناها من الهند والمكتوبة باللغات الأجنبية والعربية ، وفي عام 1363هـ ـ 1943م عين الشيخ عبدالله الناخبي ناظرا لها ، فعمل على تنظيمها وتسهيل الاستفادة منها وتزويدها بالمزيد من الكتب النافعة وطلب الى عدد من الهيئات في الأقطار العربية والإسلامية إمداد المكتبة بالمؤلفات شتى العلوم فوصله فعلا مجموعات من الكتب القيمة من مصر ، والحجاز ، والكويت ، وغيرها .(1) وبعد الاستقلال في سنة (1967م) ، أضيف إليها مجموعة الكتب والمطبوعات التي كانت بمكتبة الجماهير ، وتم تغيير اسمها بعد ذلك من المكتبة السلطانية إلى المكتبة الشعبية ثم تحولت هذه المكتبة فيما بعد تحت إشراف المركز اليمني للأبحاث الثقافية والآثار والمتاحف ، وبعد الوحدة اليمنية المباركة عام (1990م) أصبحت تحت إشراف مكتب الهيئة العامة للآثار والمخطوطات والمتاحف فرع المكلا ، تحتوي حالياً على ما يزيد عن أثني عشر ألف كتاب تتوزع في شتى نواحي العلوم والمعارف بمجالاتها المختلفة ، أما المخطوطات التي كانت من ضمن ممتلكات المكتبة فقد تم نقلها إلى مكتبة الأحقاف في تريم .


المرجع :
(1) باوزير ، الفكر ، صفحة 219 .

11- منتزه بحر المشراف ( كورنيش المكلا حالياً ) :

يوجد منتزه بحر المشراف على ساحل المكلا المقابل لمستشفى باشراحيل بالقرب من قصر القعيطي ما يسمى الآن ( كورنيش المكلا ) وهو أحد المنتزهات التي كان يعمها الناس من جميع مناطق المكلا وهو يعد منتزه ترفيه للعوائل والأطفال وكان الناس يأتونه بالأعياد والمناسبات ، ويفترش الباعة ألأبسطه كلاً على حداه والأطفال يمرحون ويلعبون على طول ساحله الخلاب والجميل ، وفي ما بعد حول إلى حديقة كورنيش المكلا للعوائل والعامة .

12- حصن خازوق :

يعد حصن خازوق في منطقة الحرشيات بالمكلا أحد الحصون التاريخية الأثرية التي بني في عهد الدولة القعيطية الحضرمية في ساحل حضرموت ، وقد دارت حول هذا الحصن اشتباكات حربية بين آل كثير ويافع .
وفي معركة حصن خازوق يقول الشاعر الشعبي المعروف ( عمر باعطوه ) الذي كان يصحب يافع عند دفاعهم عن الحصن :
على خازوق باروتنا بيّت وضلا *** ونفقنا البضاعة وسلمنا المكلا .
وقد اهتمت حكومة القعيطي بهذا الحصن التاريخي فجددت بناءه وطلته باللون الأحمر .
ويواجه حصن خازوق اليوم خطر الانهيار والاندثار لهذا فإننا ندعو الجهة المسئولة عن حماية الآثار في ساحل حضرموت إلى التحرك السريع لترميم وصيانة هذه الحصن الأثري التاريخي المهم.


هذه المعالم هي تعتبر رمز لكل يافعي

 

 

التوقيع

 

   

رد مع اقتباس
قديم 7, 9, 2008, 10:28 AM   رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
مشرف قسم التراث والشخصيات اليافعية
 
إحصائية الترشيح

عدد النقاط : 345
الغيلي is a jewel in the roughالغيلي is a jewel in the roughالغيلي is a jewel in the roughالغيلي is a jewel in the rough

افتراضي رد: معالم يافعية في مدينة المكلا من كتابي (معالم يافعية في بلاد حضرموت الابية )


شكرااخي يفاعة علي المعلومه الجديده
التي تخدم التراث اليافعي
يعطيك العافية عزيزي عالمجهود الرائع
مشكور وعساك عالقوة
بارك الله بيك
بأنتظار جديد تميزك دائما .
دمت
ولك تحياتي

 

 

التوقيع

اضغط على الصورة لرؤيتها بالحجم الطبيعي

 

   

رد مع اقتباس
قديم 2, 12, 2008, 09:36 AM   رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
مشرف القسم الدبلوماسي
 
الصورة الرمزية يزيدي لاند
 

 

 
إحصائية الترشيح

عدد النقاط : 654
يزيدي لاند is a splendid one to beholdيزيدي لاند is a splendid one to beholdيزيدي لاند is a splendid one to beholdيزيدي لاند is a splendid one to beholdيزيدي لاند is a splendid one to beholdيزيدي لاند is a splendid one to behold

افتراضي رد: معالم يافعية في مدينة المكلا من كتابي (معالم يافعية في بلاد حضرموت الابية )


الشكر و التقدير للاخ الفاضل يفاعه على النبذة المختصره عن معالم و اثر ابناء يافع في حضرموت الخير ..
و لا شك اخي يافعه ننتظر منك الكثير من عن حضرموت في الداخل و الساحل و مآثر ابناء يافع فيها كما اتمنى ان يكون نادي يافع ميدان للتواصل و التعارف ابناء يافع بحضرموت مع بناء عمومتهم في يافع الجبل و عموم الوطن و دول الخليج العربي و دول العالم .
.

 

 

التوقيع

اضغط على الصورة لرؤيتها بالحجم الطبيعي

 

   

رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع




Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd
. . . . . . . . . . .
  رمز PHP: