العودة   نادي يافع > الــمــــنـــتــــديـــــــــات الــــيافـــعـــــــيـــة > نادي يافع الأدبي > مكتبة نادي يافع
التسجيل التعليمـــات قائمة الأعضاء التقويم اجعل كافة الأقسام مقروءة
 

« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: ناطح في السبعين قيدني الوهٌن=يا رب عز النفس من قبل أن تهين///جديد أبوأسمهان (آخر رد :ابو محسن عويضان)       :: ياعبدربه منك الحر انجرح (آخر رد :ابو محسن عويضان)       :: بدع الشاعر عبدالله احمد دهول الى الشاعر ممد صالح عويضان (آخر رد :ابو محسن عويضان)       :: مهما زاد فينا العوز (آخر رد :ابو محسن عويضان)       :: سألني أحد الجنوبيين : لماذا الشماليين يموتون على الوحدة (آخر رد :شيخان اليافعي)       :: منظمة كير تختتم توزيع المساعدات الغذائية للمستفيدين في مديرية رصد لدورة شهر اكتوبر (آخر رد :أبو الغريب السلفي)       :: الحكمة بين اعرابي وعابر السبيل (آخر رد :بتول الطين وراعي الشياة)       :: صعوب الجزيرة العربية (آخر رد :بتول الطين وراعي الشياة)       :: يا ساتر الحال (آخر رد :بتول الطين وراعي الشياة)       :: قضية للنقاش (آخر رد :بتول الطين وراعي الشياة)      



رؤية إسلامية ليأجوج ومأجوج

مكتبة نادي يافع


إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 14, 10, 2012, 10:38 PM   رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
عضو مهم
 
الصورة الرمزية شاطحة
 

 

 
إحصائية الترشيح

عدد النقاط : 430
شاطحة is just really niceشاطحة is just really niceشاطحة is just really niceشاطحة is just really niceشاطحة is just really nice

Imppvt10 رؤية إسلامية ليأجوج ومأجوج



الكاتب : عمران حسين


خلاصة الكتاب :
اقناع القارئ على خروج يأجوج ومأجوج مذ زمن وأنهم هم المسيطرون على العالم اليوم
ببحث دقيق من القرآن والسنة لاغير
للمزيد من التفاصيل .. اقرأ الكتاب


رابط التحميل
Cant See Links


ومن لديه اعتراض على ماجاء ف الكتاب بعد قراءته يعرض حجته هنا للمناقشة ولو بعد حين
والسلام عليكم ..

 

 

التوقيع

لا يوجد تعليق حاليا

 

   

رد مع اقتباس
قديم 14, 10, 2012, 10:57 PM   رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
مراقب المنتديات اليافعية
 
الصورة الرمزية سلطان ألقعيطي
 

 

 
إحصائية الترشيح

عدد النقاط : 2063
سلطان ألقعيطي has a reputation beyond reputeسلطان ألقعيطي has a reputation beyond reputeسلطان ألقعيطي has a reputation beyond reputeسلطان ألقعيطي has a reputation beyond reputeسلطان ألقعيطي has a reputation beyond reputeسلطان ألقعيطي has a reputation beyond reputeسلطان ألقعيطي has a reputation beyond reputeسلطان ألقعيطي has a reputation beyond reputeسلطان ألقعيطي has a reputation beyond reputeسلطان ألقعيطي has a reputation beyond reputeسلطان ألقعيطي has a reputation beyond repute

قـائـمـة الأوسـمـة
افتراضي رد: رؤية إسلامية ليأجوج ومأجوج


الكتاب يقول ان ياجوج هم بريطانياء واميركا واسرائيل !!
وماجوج هي روسياا ..!!
!الله واعلم لكن الي فاهمينه نحن يا اخت شاطحه ان ياجوج وماجوج هم أقوام ..
أقراءي معي الاتي ليتبين لك انهم بشر بصور مختلفه عنا .....

أصل يأجوج ومأجوج من البشر من ذرية آدم وحواء عليهما السلام . وهما من ذرية يافث


قال تعالى ( حتى إذا فتحت يأجوج ومأجوج وهم من كل حدب ينسلون . واقترب الوعد الحق فإذا هي شاخصة أبصار الذين كفروا يا ويلنا قد كنا في غفلة من هذا بل كنا ظالمين ) الأنبياء:96-97

وقال تعالى في قصة ذي القرنين ( ثم أتبع سببا . حتى إذا بلغ بين السدين وجد من دونهما قوما لا يكادون يفقهون قولا. قالوا يا ذا القرنين إن يأجوج ومأجوج مفسدون في الأرض فهل نجعل لك خرجا على أن تجعل بيننا وبينهم سدا . قال ما مكني فيه ربي خير فأعينوني بقوة أجعل بينكم وبينهم ردما . آتوني زبر الحديد حتى إذا ساوى بين الصدفين قال انفخوا حتى إذا جعله نارا قال آتوني أفرغ عليه قطرا . فما اسطاعوا أن يظهروه وما استطاعوا له نقبا. قال هذا رحمة من ربي فإذا جاء وعد ربي جعله دكاء وكان وعد ربي حقا . وتركنا بعضهم يموج في بعض ونفخ في الصور فجمعناهم جمعا ) الكهف : 92- 99

وهذه الآيات تدل على خروجهم ، وأن هذا علامة على قرب النفخ في الصور وخراب الدنيا، وقيام الساعة

وعن أم حبيبة بنت أبي سفيان عن زينب بنت جحش ان رسول الله صلى الله عليه وسلم دخل عليها يوما فزعا يقول ( لا إله إلا الله ، ويل للعرب من شر قد اقترب، فتح اليوم من ردم يأجوج ومأجوج مثل هذه ( وحلق بأصبعه الإبهام والتي تليها ) قالت زينب بنت جحش : فقلت يا رسول الله ! أنهلك وفينا الصالحون ؟ قال : ( نعم ، إذا كثر الخبث )



!!
تحياتي لك ...

 

 

التوقيع

اضغط على الصورة لرؤيتها بالحجم الطبيعي
اضغط على الصورة لرؤيتها بالحجم الطبيعي
قال ابن القيم رحمه الله
الدين كله خلق فمن زاد عليك في الخلق زاد عليك في الدين..

 

   

رد مع اقتباس
قديم 15, 10, 2012, 07:52 PM   رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
مشرفة القسم الإسلامي
 
الصورة الرمزية خطى الصحابيات
 

 

 
إحصائية الترشيح

عدد النقاط : 210
خطى الصحابيات has a spectacular aura aboutخطى الصحابيات has a spectacular aura aboutخطى الصحابيات has a spectacular aura about

افتراضي رد: رؤية إسلامية ليأجوج ومأجوج



أختي في الله شاطحة الله يبارك فيك
ربما يغرينا في بعض الأحيان الأسلوب أو الإعجاب في الكلام
بأن يجعلنا نؤمن بالباطل وهذا يقع للكثير
والرسول صلى الله عليه وسلم قد ذكر هذا قَالَ : " إِنَّكُمْ تَخْتَصِمُونَ إِلَيَّ ، وَلَعَلَّ بَعْضَكُمْ أَلْحَنُ بِحُجَّتِهِ مِنْ بَعْضٍ ،
وَإِنَّمَا أَنَا بَشَرٌ أَحْكُمُ عَلَى نَحْوِ مَا أَسْمَعُ ، فَمَنْ قَطَعْتُ لَهُ شَيْئًا مِنْ مَالِ أَخِيهِ فَلا يَأْخُذَنَّهُ ، فَإِنَّمَا أَقْطَعُ لَهُ قِطْعَةً مِنْ نَارِ جَهَنَّمَ ) .

فإذا الرسول صلى الله عليه وسلم يخشى أن يغرى بالكلام المنمق وهو رسول الله صلى الله عليه وسلم
فما بالنا نحن الضعفاء المقصرون
ولا نغتر بأنفسنا وعقولنا
فهذا آدم عليه السلام وهو نبي
غره ابليس بكلامه وجعله يعصي الله سبحانه وتعالى .
فعلينا اختي حفظك الله ان ندعوا الله أن يجنبنا الفتن ماظهر منها وما بطن
وندعوا بدعاء النبي صلى الله عليه وسلم الذي يقول : ( يامقلب القلوب ثبت قلبي على دينك )

أولا بارك الله في الأخ سلطان فقد وضح الأمر وأتى بالأدلة لمن تدبر .

وأحب ان اضيف عليه بعض الأمور هي أولويات في الدين لابد أن نفهمها :
أولا : لايجوز لأي أحد مهما كان التكلم في الغيبيات
بدون دليل من الكتاب أوالسنة وكلنا يعلم أن الغيب لايعلمه إلا الله سبحانه وتعالى
ولا حتى رسول الله صلى الله عليه وسلم إلا ما علمه الله سبحانه وتعالى
وعلامات الساعة هي من أمور الغيب
فكيف لبشر من الناس ان يأتي في هذا العصر وياتي ويفسرها كما يريد دون أدلة ؟! من أين له بهذه التفسيرات !!.
ثانيا : لا يجوز أن نجعل العقل حاكما على الدين
وعلى النصوص ونفسرها كما نشاء فليس كل شيء في الدين
نستطيع أن نعمل فيه العقل إلا ماجاء فيه الدليل .
وكما قال علي بن ابي طالب : لو كان الدين بالرأي لكان مسح أسفل الخفين أولى من أعلاه .
قال تعالى : (وما كان لمؤمن ولا مؤمنة إذا قضى الله ورسوله أمرا أن يكون لهم الخيرة
من أمرهم ومن يعص الله ورسوله فقد ضل ضلالا مبينا )
ونقول بناءا على ما سبق
فتفسير عمران حسين ليأجوج ومأجوج باطل لأنه يأجوج ومأجوج أمر غيبي
ولا يجوز أن نتجاوز ما جاء في القرآن والسنة
ويأجوج ومأجوج كانوا موجودين من عهد ذي القرنين فهل كانت أمريكا واسرائيل موجودة في ذلك الوقت ؟!
وجاءت السنة بأن يأجوج ومأجوج خروجهم سيكون بعد خروج الدجال وخروج عيسى عليه السلام ثم ياجوج ومأجوج
_ وسنذكر الدليل فيما بعد _
وعلى فرضية عمران حسين فأن الدجال موجود الآن وكذلك عيسى ابن مريم عليه السلام فأين هما ؟؟
وخصوصا
أن علامات الساعة الكبرى عندما تظهر فهي سريعة ومتتابعة
كما جاء في الأحاديث الصحيحة -:
أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : ( بين يدي الساعة
عشر آيات، كالنظم في الخيط، إذا سقط منها واحدة؛ توالت
: خروج الدجال، ونزول عيسى ابن مريم ، وفتح يأجوج ومأجوج،
والدابة، وطلوع الشمس من مغربها وذلك حين لا ينفع نفسًا إيمانها )

وعن حذيفة رضي الله عنه: أنه قال: "لو أن رجلًا ارتبط فرسًا في سبيل الله،
فأنتجت مهرًا عند أول الآيات؛ ما ركب المهر حتى يرى آخرها".

ولا استبعد في هذا الزمان التي كثرت فيها الفتن
أن يقال بعض هؤلاء المفكرين الذين لايؤمنون سوى بالعقل فقط ويقولون أن الدجال موجود وعيسى كذلك ؟!
سبحانك هذا بهتان عظيم
وعليه فإن عليك الحذر أختاه من هؤلاء الذين يتلاعبون بعقائد المسلمين
ولا تصدقي شيء من الأمر الغيب إلا بالدليل من القرآن و السنة النبوية
وإليك الحديث في صحيح مسلم في أشراط الساعة الكبرى المقصودة بحديثنا فتدبري يارعاك الله
ما قاله النبي صلى الله عليه وسلم في وصف يأجوج ومأجوج وقارنيه بما قاله هذا الشخص :

عَنِ النَّوَّاسِ بْنِ سَمْعَانَ الْكِلابِيِّ ، قَالَ : ذَكَرَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ الدَّجَّالَ ذَاتَ غَدَاةٍ ,
فَخَفَّضَ فِيهِ وَرَفَّعَ , حَتَّى ظَنَنَّاهُ فِي طَائِفَةِ النَّخْلِ ثُمَّ انْصَرَفْنَا مِنْ عِنْدِ رَسُولِ اللَّهِ , ثُمَّ رَجَعْنَا , فَعَرَفَ ذَلِكَ فِينَا
فَقَالَ : " مَا شَأْنُكُمْ ؟ " قَالُوا : يَا رَسُولَ اللَّهِ ذَكَرْتَ الدَّجَّالَ , فَخَفَّضْتَ فِيهِ وَرَفَّعْتَ ,
حَتَّى ظَنَنَّاهُ فِي طَائِفَةِ النَّخْلِ .
قَالَ : " غَيْرُ الدَّجَّالِ أَخْوَفُنِي عَلَيْكُمْ , إِنْ يَخْرُجْ وَأَنَا فِيكُمْ فَأَنَا حَجِيجُهُ دُونَكُمْ ,
وَإِنْ يَخْرُجْ وَلَسْتُ فِيكُمْ فَامْرُؤٌ حَجِيجُ نَفْسِهِ ,
وَاللَّهُ خَلِيفَتِي عَلَى كُلِّ مُسْلِمٍ , إِنَّهُ شَابٌّ قَطَطٌ , عَيْنُهُ قَائِمَةٌ , كَأَنْ يُشَبَّهُ بِعَبْدِ الْعُزَّى بْنِ قَطَنٍ فَمَنْ رَآهُ مِنْكُمْ فَلْيَقْرَأْ خَوَاتِمَ أَصْحَابِ الْكَهْفِ " ,
ثُمَّ قَالَ : " خَرَجَ خَلَّتَهَا بَيْنَ الشَّامِ وَالْعِرَاقِ , فَعَاثَ يَمِينًا وَعَاثَ شِمَالا , يَا عِبَادَ اللَّهِ اثْبُتُوا " .
قَالَ أَبُو أَحْمَدَ الْهَيْثَمُ : وَقَالَ الْوَلِيدُ بْنُ مُسْلِمٍ : يَا عِبَادَ اللَّهِ الْبَثُوا .
قَالَ : قُلْنَا : يَا رَسُولَ اللَّهِ ، مَا لُبْثُهُ فِي الأَرْضِ ؟
قَالَ : " أَرْبَعُونَ يَوْمًا , فَيَوْمٌ كَسَنَةٍ , وَيَوْمٌ كَشَهْرٍ , وَيَوْمٌ كَجُمُعَةٍ , وَسَائِرُ أَيَّامِهِ كَأَيَّامِكُمْ " .
قَالُوا : يَا رَسُولَ اللَّهِ ، أَرَأَيْتَ الْيَوْمَ الَّذِي كَالسَّنَةِ تَكْفِينَا فِيهِ صَلاةُ يَوْمٍ ؟ . قَالَ : " لا , وَلَكِنِ اقْدُرُوا لَهُ قَدْرَهُ " .
قَالَ : قُلْنَا : يَا رَسُولَ اللَّهِ ، فَمَا سُرْعَتُهُ فِي الأَرْضِ ؟ . قَالَ : " كَالْغَيْثِ , اسْتَدْبَرَتْهُ الرِّيحُ , فَيَأْتِي الْقَوْمَ فَيَدْعُوهُمْ فَيُكَذِّبُونَهُ , وَيَرُدُّونَ عَلَيْهِ قَوْلَهُ , فَيَنْصَرِفُ عَنْهُمْ وَتَتْبَعُهُ أَمْوَالُهُمْ , فَيُصْبِحُوا مُمْلِحِينَ , لَيْسَ بِأَيْدِيهِمْ شَيْءٌ ,
ثُمَّ يَأْتِي الْقَوْمَ فَيَدْعُوهُمْ , وَيَسْتَجِيبُونَ لَهُ , وَيُصَدِّقُونَهُ , فَيَأْمُرُ السَّمَاءَ أَنْ تُمْطِرَ فَتُمْطِرُ , وَيَأْمُرُ الأَرْضَ أَنْ تُنْبِتَ فَتُنْبِتُ ,
حَتَّى تَرُوحَ عَلَيْهِمْ سَارِحَتُهُمْ مِنْ يَوْمِهِمْ ذَلِكَ أَطْوَلَهُ ذُرًا ، وَأَمَدَّهُ خَوَاصِرَ ,
ثُمَّ يَأْتِي الْخَرْبَةَ ، فَيَقُولُ لَهَا : أَخْرِجِي كُنُوزَكِ , ثُمَّ يَنْصَرِفُ عَنْهَا فَتَتْبَعُهُ كُنُوزُهَا كَيَعَاسِيبِ النَّحْلِ ,
ثُمَّ يَدْعُو رَجُلا شَابًّا مُمْتَلِئًا شَبَابًا , ثُمَّ يَضْرِبُهُ بِالسَّيْفِ فَيَقْطَعُهُ جِزْلَتَيْنِ , ثُمَّ يَدْعُوهُ فَيُقْبِلُ مُمْتَلِئًا ضَحِكًا ,
فَبَيْنَمَا هُوَ كَذَلِكَ ,
إِذْ هَبَطَ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ شَرْقِيَّ دِمَشْقَ ،
عِنْدَ الْمَنَارَةِ الْبَيْضَاءِ بَيْنَ مَهْرُودَتَيْنِ وَاضِعًا يَدَيْهِ عَلَى جَنَاحِ مَلَكٍ , إِذَا طَأْطَأَ رَأْسَهُ قَطَرَ ,
وَإِذَا رَفَعَ رَأْسَهُ تَحَدَّرَ مِنْهُ مِثْلُ اللُّؤْلُؤِ , لا يَحِلُّ لِكَافِرٍ يَجِدُ رِيحَ نَفْسِهِ إِلا مَاتَ ,
وَرِيحُ نَفْسِهِ مُنْتَهَى طَرَفِهِ ، قَالَ : فَيُوحِي اللَّهُ إِلَى عِيسَى عَلَيْهِ السَّلامُ : أَنْ حَرِّزْ عِبَادِي إِلَى الطُّورِ ,
فَيَبْعَثُ اللَّهُ يَأْجُوجَ وَمَأْجُوجَ ,
وَهُوَ كَمَا قَضَى : مِنْ كُلِّ حَدَبٍ يَنْسِلُونَ , فَيَمُرُّ أَوَّلُهُمْ بِبُحَيْرَةِ طَبَرِيَّةَ , فَيَشْرَبُونَ مَا فِيهَا ,
ثُمَّ يَمُرُّ آخِرُهُمْ ، فَيَقُولُ : قَدْ كَانَ بِهَذِهِ مَرَّةً مَاءً , ثُمَّ يَخْرُجُونَ حَتَّى يَنْتَهُوا إِلَى جَبَلِ الْخَمَرِ ,
وَهُوَ جَبَلُ بَيْتِ الْمَقْدِسِ , فَيَقُولُونَ : قَدْ قَتَلْنَا مَنْ فِي الأَرْضِ , فَهَلُمُّوا نَقْتُلُ مَنْ فِي السَّمَاءِ ,
فَيَرْمُونَ بِنُشَّابِهِمْ إِلَى السَّمَاءِ فَيَرُدُّهَا اللَّهُ عَلَيْهِمْ مَخْضُوبَةً دَمًا , فَيُحَاصَرُ عِيسَى عَلَيْهِ السَّلامُ وَأَصْحَابُهُ , حَتَّى يَكُونَ رَأْسُ الثَّوْرِ خَيْرًا يَوْمَئِذٍ مِنْ مِائَةِ دِينَارٍ لأَحَدِكُمْ , فَيَرْغَبُ عِيسَى وَأَصْحَابُهُ إِلَى اللَّهِ , فَيُرْسِلُ عَلَيْهِمُ النَّغَفَ فِي رِقَابِهِمْ ,
فَيُصْبِحُونَ فَرْسَى مَوْتَ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ فَيَهْبِطُ عِيسَى وَأَصْحَابُهُ ,
فَلا يَجِدُونَ مَوْضِعَ شِبْرٍ مِنَ الأَرْضِ إِلا قَدْ مَلأَهُ زَهَمُهُمْ ، وَنَتْنُهُمْ ، وَدِمَائُهُمْ ,
فَيَرْغَبُ عِيسَى إِلَى اللَّهِ تَعَالَى وَأَصْحَابُهُ , فَيُرْسِلُ اللَّهُ عَلَيْهِمْ طَيْرًا كَأَعْنَاقِ الْبُخْتِ ,
فَتَحْمِلُهُمْ فَتَطْرَحُهُمْ بِالْمَهْبِلِ ، وَيَسْتَوْقِدُ الْمُسْلِمُونَ مِنْ جِعَابِهِمْ ، وَنُشَّابِهِمْ ، وَقِسِيِّهِمْ ، وَأَتْرِسَتِهِمْ سَبْعَ سِنِينَ , فَيُرْسِلُ اللَّهُ مَطَرًا لا يُكَنُّ مِنْهُ بَيْتُ مَدَرٍ ، وَلا وَبَرٍ ، فَيَغْسِلَهَا حَتَّى يَتْرُكَهَا كَالزَّلَفَةِ ,
ثُمَّ يُقَالُ لِلأَرْضِ : أَخْرِجِي بَرَكَتَكِ وَرُدِّي ثَمَرَتَكِ , فَيَوْمَئِذٍ تَخْضَارُّ فَلا تَيْبَسُ ,
وَتَيْنَعُ فَلا تَذْهَبُ ثَمَرَتُهَا حَتَّى إِنَّ الْعِصَابَةَ لَتُشْبِعُهُمُ الرُّمَّانَةُ , وَيَسْتَظِلُّونَ فِي قِحْفِهَا , وَيُبَارَكُ فِي الرِّسْلِ ,
حَتَّى إِنَّ اللِّقْحَةَ مِنَ الْبَقَرِ لَتَكْفِي الْقَبِيلَةَ , وَحَتَّى إِنَّ اللِّقْحَةَ مِنَ الْغَنَمِ لَتَكْفِي الْفَخِذَ ,
فَبَيْنَمَا هُمْ كَذَلِكَ إِذْ أَرْسَلَ اللَّهُ رِيحًا طَيِّبَةً فَقَبَضَتْ نَفْسَ كُلِّ مُؤْمِنٍ , أَوْ رَوْحَ كُلِّ مُؤْمِنٍ ,
وَيَبْقَى سَائِرُ النَّاسِ يَتَهَارَجُونَ كَمَا تَتَهَارَجُ الْحُمُرُ , فَعَلَيْهِمْ تَقُومُ السَّاعَةُ " .

نسأل الله سبحانه وتعالى أن يرينا الحق حقا ويرزقنا اتباعه ويرينا الباطل باطلا ويرزقنا اجتنابه .

 

 

التوقيع

[

 

   

رد مع اقتباس
قديم 22, 10, 2012, 12:58 AM   رقم المشاركة : 4
معلومات العضو
عضو مهم
 
الصورة الرمزية شاطحة
 

 

 
إحصائية الترشيح

عدد النقاط : 430
شاطحة is just really niceشاطحة is just really niceشاطحة is just really niceشاطحة is just really niceشاطحة is just really nice

افتراضي رد: رؤية إسلامية ليأجوج ومأجوج


اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة سلطان ألقعيطي Cant See Links
الكتاب يقول ان ياجوج هم بريطانياء واميركا واسرائيل !!
وماجوج هي روسياا ..!!
!الله واعلم لكن الي فاهمينه نحن يا اخت شاطحه ان ياجوج وماجوج هم أقوام ..
أقراءي معي الاتي ليتبين لك انهم بشر بصور مختلفه عنا .....

أصل يأجوج ومأجوج من البشر من ذرية آدم وحواء عليهما السلام . وهما من ذرية يافث


قال تعالى ( حتى إذا فتحت يأجوج ومأجوج وهم من كل حدب ينسلون . واقترب الوعد الحق فإذا هي شاخصة أبصار الذين كفروا يا ويلنا قد كنا في غفلة من هذا بل كنا ظالمين ) الأنبياء:96-97

وقال تعالى في قصة ذي القرنين ( ثم أتبع سببا . حتى إذا بلغ بين السدين وجد من دونهما قوما لا يكادون يفقهون قولا. قالوا يا ذا القرنين إن يأجوج ومأجوج مفسدون في الأرض فهل نجعل لك خرجا على أن تجعل بيننا وبينهم سدا . قال ما مكني فيه ربي خير فأعينوني بقوة أجعل بينكم وبينهم ردما . آتوني زبر الحديد حتى إذا ساوى بين الصدفين قال انفخوا حتى إذا جعله نارا قال آتوني أفرغ عليه قطرا . فما اسطاعوا أن يظهروه وما استطاعوا له نقبا. قال هذا رحمة من ربي فإذا جاء وعد ربي جعله دكاء وكان وعد ربي حقا . وتركنا بعضهم يموج في بعض ونفخ في الصور فجمعناهم جمعا ) الكهف : 92- 99

وهذه الآيات تدل على خروجهم ، وأن هذا علامة على قرب النفخ في الصور وخراب الدنيا، وقيام الساعة

وعن أم حبيبة بنت أبي سفيان عن زينب بنت جحش ان رسول الله صلى الله عليه وسلم دخل عليها يوما فزعا يقول ( لا إله إلا الله ، ويل للعرب من شر قد اقترب، فتح اليوم من ردم يأجوج ومأجوج مثل هذه ( وحلق بأصبعه الإبهام والتي تليها ) قالت زينب بنت جحش : فقلت يا رسول الله ! أنهلك وفينا الصالحون ؟ قال : ( نعم ، إذا كثر الخبث )



!!
تحياتي لك ...

أهلاً سلطان , نعم هم من آدم يعني أنهم بشر مثلنا تمام ليس مخلوقات غريبة كما نعتقد
الإختلاف أنهم مفسدون ومن طرق فساد الأقوام السابقة المذكورة قي القرآن اللواط والغش التجاري والتفريق(السحر)
وسفك الدماء وغيره مما ذكره الكاتب واستمدها من القرآن بالدليل أما يأجوج ومأجوج فهم مفسدون ولم يحدد طريقة الإفساد يعني أنهم يحدثون
كل أنواع الفساد السابقة لذلك فالنهاية يرسل عليهم عذاب من الله وكل من اتبع طريقتهم وهذا مصير أي مفسد والعبرة في الأقوام السابقة فمابالك بزمن
كل المنكرات موجودة , الآيات التي ذكرتها والحديث لهما تفسير آخر بإمكانك أن تقرأ الكتاب ثم تنتقد على أساس التفسيرات الموجودة
مع العلم أن التفسير دقيق منطقي والعقل هنا يخضع للقرآن والسنة لا العكس كاجتهاد أي عالم و مفتي ..
ولك مني التحية كذلك

 

 

التوقيع

لا يوجد تعليق حاليا

 

   

رد مع اقتباس
قديم 22, 10, 2012, 02:06 AM   رقم المشاركة : 5
معلومات العضو
عضو مهم
 
الصورة الرمزية شاطحة
 

 

 
إحصائية الترشيح

عدد النقاط : 430
شاطحة is just really niceشاطحة is just really niceشاطحة is just really niceشاطحة is just really niceشاطحة is just really nice

افتراضي رد: رؤية إسلامية ليأجوج ومأجوج


اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة خطى الصحابيات Cant See Links
أختي في الله شاطحة الله يبارك فيك
ربما يغرينا في بعض الأحيان الأسلوب أو الإعجاب في الكلام
بأن يجعلنا نؤمن بالباطل وهذا يقع للكثير
والرسول صلى الله عليه وسلم قد ذكر هذا قَالَ : " إِنَّكُمْ تَخْتَصِمُونَ إِلَيَّ ، وَلَعَلَّ بَعْضَكُمْ أَلْحَنُ بِحُجَّتِهِ مِنْ بَعْضٍ ،
وَإِنَّمَا أَنَا بَشَرٌ أَحْكُمُ عَلَى نَحْوِ مَا أَسْمَعُ ، فَمَنْ قَطَعْتُ لَهُ شَيْئًا مِنْ مَالِ أَخِيهِ فَلا يَأْخُذَنَّهُ ، فَإِنَّمَا أَقْطَعُ لَهُ قِطْعَةً مِنْ نَارِ جَهَنَّمَ ) .

فإذا الرسول صلى الله عليه وسلم يخشى أن يغرى بالكلام المنمق وهو رسول الله صلى الله عليه وسلم
فما بالنا نحن الضعفاء المقصرون
ولا نغتر بأنفسنا وعقولنا
فهذا آدم عليه السلام وهو نبي
غره ابليس بكلامه وجعله يعصي الله سبحانه وتعالى .
فعلينا اختي حفظك الله ان ندعوا الله أن يجنبنا الفتن ماظهر منها وما بطن
وندعوا بدعاء النبي صلى الله عليه وسلم الذي يقول : ( يامقلب القلوب ثبت قلبي على دينك )

أولا بارك الله في الأخ سلطان فقد وضح الأمر وأتى بالأدلة لمن تدبر .

وأحب ان اضيف عليه بعض الأمور هي أولويات في الدين لابد أن نفهمها :
أولا : لايجوز لأي أحد مهما كان التكلم في الغيبيات
بدون دليل من الكتاب أوالسنة وكلنا يعلم أن الغيب لايعلمه إلا الله سبحانه وتعالى
ولا حتى رسول الله صلى الله عليه وسلم إلا ما علمه الله سبحانه وتعالى
وعلامات الساعة هي من أمور الغيب
فكيف لبشر من الناس ان يأتي في هذا العصر وياتي ويفسرها كما يريد دون أدلة ؟! من أين له بهذه التفسيرات !!.
ثانيا : لا يجوز أن نجعل العقل حاكما على الدين
وعلى النصوص ونفسرها كما نشاء فليس كل شيء في الدين
نستطيع أن نعمل فيه العقل إلا ماجاء فيه الدليل .
وكما قال علي بن ابي طالب : لو كان الدين بالرأي لكان مسح أسفل الخفين أولى من أعلاه .
قال تعالى : (وما كان لمؤمن ولا مؤمنة إذا قضى الله ورسوله أمرا أن يكون لهم الخيرة
من أمرهم ومن يعص الله ورسوله فقد ضل ضلالا مبينا )
ونقول بناءا على ما سبق
فتفسير عمران حسين ليأجوج ومأجوج باطل لأنه يأجوج ومأجوج أمر غيبي
ولا يجوز أن نتجاوز ما جاء في القرآن والسنة
ويأجوج ومأجوج كانوا موجودين من عهد ذي القرنين فهل كانت أمريكا واسرائيل موجودة في ذلك الوقت ؟!
وجاءت السنة بأن يأجوج ومأجوج خروجهم سيكون بعد خروج الدجال وخروج عيسى عليه السلام ثم ياجوج ومأجوج
_ وسنذكر الدليل فيما بعد _
وعلى فرضية عمران حسين فأن الدجال موجود الآن وكذلك عيسى ابن مريم عليه السلام فأين هما ؟؟
وخصوصا
أن علامات الساعة الكبرى عندما تظهر فهي سريعة ومتتابعة
كما جاء في الأحاديث الصحيحة -:
أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : ( بين يدي الساعة
عشر آيات، كالنظم في الخيط، إذا سقط منها واحدة؛ توالت
: خروج الدجال، ونزول عيسى ابن مريم ، وفتح يأجوج ومأجوج،
والدابة، وطلوع الشمس من مغربها وذلك حين لا ينفع نفسًا إيمانها )

وعن حذيفة رضي الله عنه: أنه قال: "لو أن رجلًا ارتبط فرسًا في سبيل الله،
فأنتجت مهرًا عند أول الآيات؛ ما ركب المهر حتى يرى آخرها".

ولا استبعد في هذا الزمان التي كثرت فيها الفتن
أن يقال بعض هؤلاء المفكرين الذين لايؤمنون سوى بالعقل فقط ويقولون أن الدجال موجود وعيسى كذلك ؟!
سبحانك هذا بهتان عظيم
وعليه فإن عليك الحذر أختاه من هؤلاء الذين يتلاعبون بعقائد المسلمين
ولا تصدقي شيء من الأمر الغيب إلا بالدليل من القرآن و السنة النبوية
وإليك الحديث في صحيح مسلم في أشراط الساعة الكبرى المقصودة بحديثنا فتدبري يارعاك الله
ما قاله النبي صلى الله عليه وسلم في وصف يأجوج ومأجوج وقارنيه بما قاله هذا الشخص :

عَنِ النَّوَّاسِ بْنِ سَمْعَانَ الْكِلابِيِّ ، قَالَ : ذَكَرَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ الدَّجَّالَ ذَاتَ غَدَاةٍ ,
فَخَفَّضَ فِيهِ وَرَفَّعَ , حَتَّى ظَنَنَّاهُ فِي طَائِفَةِ النَّخْلِ ثُمَّ انْصَرَفْنَا مِنْ عِنْدِ رَسُولِ اللَّهِ , ثُمَّ رَجَعْنَا , فَعَرَفَ ذَلِكَ فِينَا
فَقَالَ : " مَا شَأْنُكُمْ ؟ " قَالُوا : يَا رَسُولَ اللَّهِ ذَكَرْتَ الدَّجَّالَ , فَخَفَّضْتَ فِيهِ وَرَفَّعْتَ ,
حَتَّى ظَنَنَّاهُ فِي طَائِفَةِ النَّخْلِ .
قَالَ : " غَيْرُ الدَّجَّالِ أَخْوَفُنِي عَلَيْكُمْ , إِنْ يَخْرُجْ وَأَنَا فِيكُمْ فَأَنَا حَجِيجُهُ دُونَكُمْ ,
وَإِنْ يَخْرُجْ وَلَسْتُ فِيكُمْ فَامْرُؤٌ حَجِيجُ نَفْسِهِ ,
وَاللَّهُ خَلِيفَتِي عَلَى كُلِّ مُسْلِمٍ , إِنَّهُ شَابٌّ قَطَطٌ , عَيْنُهُ قَائِمَةٌ , كَأَنْ يُشَبَّهُ بِعَبْدِ الْعُزَّى بْنِ قَطَنٍ فَمَنْ رَآهُ مِنْكُمْ فَلْيَقْرَأْ خَوَاتِمَ أَصْحَابِ الْكَهْفِ " ,
ثُمَّ قَالَ : " خَرَجَ خَلَّتَهَا بَيْنَ الشَّامِ وَالْعِرَاقِ , فَعَاثَ يَمِينًا وَعَاثَ شِمَالا , يَا عِبَادَ اللَّهِ اثْبُتُوا " .
قَالَ أَبُو أَحْمَدَ الْهَيْثَمُ : وَقَالَ الْوَلِيدُ بْنُ مُسْلِمٍ : يَا عِبَادَ اللَّهِ الْبَثُوا .
قَالَ : قُلْنَا : يَا رَسُولَ اللَّهِ ، مَا لُبْثُهُ فِي الأَرْضِ ؟
قَالَ : " أَرْبَعُونَ يَوْمًا , فَيَوْمٌ كَسَنَةٍ , وَيَوْمٌ كَشَهْرٍ , وَيَوْمٌ كَجُمُعَةٍ , وَسَائِرُ أَيَّامِهِ كَأَيَّامِكُمْ " .
قَالُوا : يَا رَسُولَ اللَّهِ ، أَرَأَيْتَ الْيَوْمَ الَّذِي كَالسَّنَةِ تَكْفِينَا فِيهِ صَلاةُ يَوْمٍ ؟ . قَالَ : " لا , وَلَكِنِ اقْدُرُوا لَهُ قَدْرَهُ " .
قَالَ : قُلْنَا : يَا رَسُولَ اللَّهِ ، فَمَا سُرْعَتُهُ فِي الأَرْضِ ؟ . قَالَ : " كَالْغَيْثِ , اسْتَدْبَرَتْهُ الرِّيحُ , فَيَأْتِي الْقَوْمَ فَيَدْعُوهُمْ فَيُكَذِّبُونَهُ , وَيَرُدُّونَ عَلَيْهِ قَوْلَهُ , فَيَنْصَرِفُ عَنْهُمْ وَتَتْبَعُهُ أَمْوَالُهُمْ , فَيُصْبِحُوا مُمْلِحِينَ , لَيْسَ بِأَيْدِيهِمْ شَيْءٌ ,
ثُمَّ يَأْتِي الْقَوْمَ فَيَدْعُوهُمْ , وَيَسْتَجِيبُونَ لَهُ , وَيُصَدِّقُونَهُ , فَيَأْمُرُ السَّمَاءَ أَنْ تُمْطِرَ فَتُمْطِرُ , وَيَأْمُرُ الأَرْضَ أَنْ تُنْبِتَ فَتُنْبِتُ ,
حَتَّى تَرُوحَ عَلَيْهِمْ سَارِحَتُهُمْ مِنْ يَوْمِهِمْ ذَلِكَ أَطْوَلَهُ ذُرًا ، وَأَمَدَّهُ خَوَاصِرَ ,
ثُمَّ يَأْتِي الْخَرْبَةَ ، فَيَقُولُ لَهَا : أَخْرِجِي كُنُوزَكِ , ثُمَّ يَنْصَرِفُ عَنْهَا فَتَتْبَعُهُ كُنُوزُهَا كَيَعَاسِيبِ النَّحْلِ ,
ثُمَّ يَدْعُو رَجُلا شَابًّا مُمْتَلِئًا شَبَابًا , ثُمَّ يَضْرِبُهُ بِالسَّيْفِ فَيَقْطَعُهُ جِزْلَتَيْنِ , ثُمَّ يَدْعُوهُ فَيُقْبِلُ مُمْتَلِئًا ضَحِكًا ,
فَبَيْنَمَا هُوَ كَذَلِكَ ,
إِذْ هَبَطَ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ شَرْقِيَّ دِمَشْقَ ،
عِنْدَ الْمَنَارَةِ الْبَيْضَاءِ بَيْنَ مَهْرُودَتَيْنِ وَاضِعًا يَدَيْهِ عَلَى جَنَاحِ مَلَكٍ , إِذَا طَأْطَأَ رَأْسَهُ قَطَرَ ,
وَإِذَا رَفَعَ رَأْسَهُ تَحَدَّرَ مِنْهُ مِثْلُ اللُّؤْلُؤِ , لا يَحِلُّ لِكَافِرٍ يَجِدُ رِيحَ نَفْسِهِ إِلا مَاتَ ,
وَرِيحُ نَفْسِهِ مُنْتَهَى طَرَفِهِ ، قَالَ : فَيُوحِي اللَّهُ إِلَى عِيسَى عَلَيْهِ السَّلامُ : أَنْ حَرِّزْ عِبَادِي إِلَى الطُّورِ ,
فَيَبْعَثُ اللَّهُ يَأْجُوجَ وَمَأْجُوجَ ,
وَهُوَ كَمَا قَضَى : مِنْ كُلِّ حَدَبٍ يَنْسِلُونَ , فَيَمُرُّ أَوَّلُهُمْ بِبُحَيْرَةِ طَبَرِيَّةَ , فَيَشْرَبُونَ مَا فِيهَا ,
ثُمَّ يَمُرُّ آخِرُهُمْ ، فَيَقُولُ : قَدْ كَانَ بِهَذِهِ مَرَّةً مَاءً , ثُمَّ يَخْرُجُونَ حَتَّى يَنْتَهُوا إِلَى جَبَلِ الْخَمَرِ ,
وَهُوَ جَبَلُ بَيْتِ الْمَقْدِسِ , فَيَقُولُونَ : قَدْ قَتَلْنَا مَنْ فِي الأَرْضِ , فَهَلُمُّوا نَقْتُلُ مَنْ فِي السَّمَاءِ ,
فَيَرْمُونَ بِنُشَّابِهِمْ إِلَى السَّمَاءِ فَيَرُدُّهَا اللَّهُ عَلَيْهِمْ مَخْضُوبَةً دَمًا , فَيُحَاصَرُ عِيسَى عَلَيْهِ السَّلامُ وَأَصْحَابُهُ , حَتَّى يَكُونَ رَأْسُ الثَّوْرِ خَيْرًا يَوْمَئِذٍ مِنْ مِائَةِ دِينَارٍ لأَحَدِكُمْ , فَيَرْغَبُ عِيسَى وَأَصْحَابُهُ إِلَى اللَّهِ , فَيُرْسِلُ عَلَيْهِمُ النَّغَفَ فِي رِقَابِهِمْ ,
فَيُصْبِحُونَ فَرْسَى مَوْتَ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ فَيَهْبِطُ عِيسَى وَأَصْحَابُهُ ,
فَلا يَجِدُونَ مَوْضِعَ شِبْرٍ مِنَ الأَرْضِ إِلا قَدْ مَلأَهُ زَهَمُهُمْ ، وَنَتْنُهُمْ ، وَدِمَائُهُمْ ,
فَيَرْغَبُ عِيسَى إِلَى اللَّهِ تَعَالَى وَأَصْحَابُهُ , فَيُرْسِلُ اللَّهُ عَلَيْهِمْ طَيْرًا كَأَعْنَاقِ الْبُخْتِ ,
فَتَحْمِلُهُمْ فَتَطْرَحُهُمْ بِالْمَهْبِلِ ، وَيَسْتَوْقِدُ الْمُسْلِمُونَ مِنْ جِعَابِهِمْ ، وَنُشَّابِهِمْ ، وَقِسِيِّهِمْ ، وَأَتْرِسَتِهِمْ سَبْعَ سِنِينَ , فَيُرْسِلُ اللَّهُ مَطَرًا لا يُكَنُّ مِنْهُ بَيْتُ مَدَرٍ ، وَلا وَبَرٍ ، فَيَغْسِلَهَا حَتَّى يَتْرُكَهَا كَالزَّلَفَةِ ,
ثُمَّ يُقَالُ لِلأَرْضِ : أَخْرِجِي بَرَكَتَكِ وَرُدِّي ثَمَرَتَكِ , فَيَوْمَئِذٍ تَخْضَارُّ فَلا تَيْبَسُ ,
وَتَيْنَعُ فَلا تَذْهَبُ ثَمَرَتُهَا حَتَّى إِنَّ الْعِصَابَةَ لَتُشْبِعُهُمُ الرُّمَّانَةُ , وَيَسْتَظِلُّونَ فِي قِحْفِهَا , وَيُبَارَكُ فِي الرِّسْلِ ,
حَتَّى إِنَّ اللِّقْحَةَ مِنَ الْبَقَرِ لَتَكْفِي الْقَبِيلَةَ , وَحَتَّى إِنَّ اللِّقْحَةَ مِنَ الْغَنَمِ لَتَكْفِي الْفَخِذَ ,
فَبَيْنَمَا هُمْ كَذَلِكَ إِذْ أَرْسَلَ اللَّهُ رِيحًا طَيِّبَةً فَقَبَضَتْ نَفْسَ كُلِّ مُؤْمِنٍ , أَوْ رَوْحَ كُلِّ مُؤْمِنٍ ,
وَيَبْقَى سَائِرُ النَّاسِ يَتَهَارَجُونَ كَمَا تَتَهَارَجُ الْحُمُرُ , فَعَلَيْهِمْ تَقُومُ السَّاعَةُ " .

نسأل الله سبحانه وتعالى أن يرينا الحق حقا ويرزقنا اتباعه ويرينا الباطل باطلا ويرزقنا اجتنابه .
أهلاً أخت خطى , أتخذت قراري بعد البحث والتأكد ولله الحمد وأنا حريصة باختيار خطوة كهذه بالقبول أو الرفض أما الشيخ فهو لايتحدث بالأمور الغيبية إنما توقع للأحداث
كما يتوقع العلماء بنزول المطر رغم أنه من الخمس التي لايعلمها إلا الله , وهذه مسألة لاخلاف عليها إذ أن الله قد وضع علامات يجوز دراستها للوقاية لما بعد كسيول جدة مثلا
ووضع أشراط الساعة لدراستها والبحث فيها حتى لانقع بالفتن أو القنوط وهذا لايعني ادعاء علم الغيب ومعرفة الساعة بل التوقع بقربها وهذا جائز لأن الله قد بين أشراطها
والفرق أعتقد بما يسمى علم الغيب وعلم الشهادة , كذلك استخدامه للعقل فالعقل يخضع للقرآن والسنة ومعاذ الله أن يكون ممن يستخدمون العقل وحده كالملحدين أو مما يُقال عنه في المنتديات
وهو ضد من يقول بوجود عيسى الآن ويؤمن بإطلاق الدجال وليس خروجه لن نتطرق لموضوع الدجال حتى لايتشعب الطرح وسأضعه لاحقا في صفحة مستقلة إن أمكن
الأحاديث المذكورة أعلاه لا اعتراض عليها إنما تفسر تفسير آخر وبعد قرائتك لكيفية التفسير الذي قام به يمكنك أن تنتقدي وعلى الرحب والسعة وسأقبل ماتقولين وأضع أفكار الشيخ جانبا
على أن يكون نقدك على بينة .. والتحية لك

 

 

التوقيع

لا يوجد تعليق حاليا

 

   

رد مع اقتباس
قديم 22, 10, 2012, 05:30 AM   رقم المشاركة : 6
معلومات العضو
عضو مهم
 
الصورة الرمزية شاطحة
 

 

 
إحصائية الترشيح

عدد النقاط : 430
شاطحة is just really niceشاطحة is just really niceشاطحة is just really niceشاطحة is just really niceشاطحة is just really nice

افتراضي رد: رؤية إسلامية ليأجوج ومأجوج


اقتباس:
فَيَبْعَثُ اللَّهُ يَأْجُوجَ وَمَأْجُوجَ ,
اقتباس:
وَهُوَ كَمَا قَضَى : مِنْ كُلِّ حَدَبٍ يَنْسِلُونَ , فَيَمُرُّ أَوَّلُهُمْ بِبُحَيْرَةِ طَبَرِيَّةَ , فَيَشْرَبُونَ مَا فِيهَا ,
ثُمَّ يَمُرُّ آخِرُهُمْ ، فَيَقُولُ : قَدْ كَانَ بِهَذِهِ مَرَّةً مَاءً , ثُمَّ يَخْرُجُونَ حَتَّى يَنْتَهُوا إِلَى جَبَلِ الْخَمَرِ ,
وَهُوَ جَبَلُ بَيْتِ الْمَقْدِسِ , فَيَقُولُونَ : قَدْ قَتَلْنَا مَنْ فِي الأَرْضِ , فَهَلُمُّوا نَقْتُلُ مَنْ فِي السَّمَاءِ ,
فَيَرْمُونَ بِنُشَّابِهِمْ إِلَى السَّمَاءِ فَيَرُدُّهَا اللَّهُ عَلَيْهِمْ مَخْضُوبَةً دَمًا


هذا الحديث الوحيد الذي يقول بخروج يأجوج ومأجوج بعد عيسى, تفسير هذا الحديث حسب ما جاء في الكتاب :
كلمة يبعث تعني يرسل أي بعد نزول عيسى يرسل الله هؤلاء لقتال عيسى ومن معه من القلة الذين مازالوا مؤمنين , لاحظ كلمة يبعث تعني يرسل لغرض معين " ولا تعني يفتح لأن الفتح والخروج وإفسادهم قد حصل ولكن بقي لهم
محاولة لقتل عيسى ومن معه .. الدليل على خروجهم قبل عيسى هو الفتح في عهد النبي وخروجهم على دفعات
لقوله (يمر أولهم ....... فيمر آخرهم) فالأخيرة لن تجد ماء بحر الجليل (طبرية) وجفاف طبرية ليس مؤشر على
خروجهم بل مجرد الانتقاص يدل على خروج إحدى الدفعات وأنها بدأت بالإفساد , وجفاف البحيرة يعني
خروج الدجال وقرب نهاية يأجوج ماجوج ومن ثم نزول عيسى وقبله المهدي -لأن الأرض قد أمتلأت فساد ويجد طائفة مازالت على ايمانها أما البقية منهم من قتل ومنهم من اتبعهم


إذا قبلنا بتفسير الذي يقول خروج فقط بعد عيسى فلم الخوف منهم كونهم سيأتون فقط بعد نزول عيسى
ومن ثم يدمرهم الله ونحن سنكون في الطور ؟!
وأين ماقيل ويل للعرب من شر قد اقترب هم يستهدفون العرب خاصة ويفسدون فالأرض عامة فأين كل هذا ؟!
هم بشر فيستحيل أن يشربوا طبرية بيوم أوحتى عشرة

ياليل ياعين درن Cant See Images
المهم أنا لم أشرح سوى مايحضرني مختصراً بعض الأحاديث تفسر برمزية عندما أخبر النبي زوجاته بأطولهن يدا
فأخذن بقياس أيديهن والأصل أن طول اليد ترمز للعطاء فقول : (أطولكن يدا ) أي (أكثركن عطاء )
ولاتفهم جميع الأحاديث بالرمزية بل الغريب منها ربما مثل
حديث جبل من ذهب) فيستحيل أن يظهر لنا جبل من ذهب فتم تفسيره على أنه النفط أو البترول بالعراق
أي أن الجبل يرمز للكمية الكبيرة والذهب هو الذهب الأسود (النفط

السؤال : رايك بالأحاديث التي تفسر برمزية ؟ والحديث الأول الذي تم شرحه عالسريع ؟
عليه يتم النقد ضد الشيخ لأن هذا منهجه شي آخر أنا فقط جئت ببعض الأدلة على خروجهم ومن ثم إذا تم التصديق ننتقل إلى تحديد الهوية

 

 

التوقيع

لا يوجد تعليق حاليا

 

   

رد مع اقتباس
قديم 10, 4, 2013, 08:10 AM   رقم المشاركة : 7
معلومات العضو
عضو مهم
 
الصورة الرمزية الوحش الوديع
 

 

 
 

وسام الابداع


مـجـمـوع الأوسـمـة: 1 (الـمـزيـد» ...)

 

إحصائية العضو









 

اخر مواضيعي

الوحش الوديع غير متواجد حالياً

 

 

إحصائية الترشيح

عدد النقاط : 893
الوحش الوديع is a splendid one to beholdالوحش الوديع is a splendid one to beholdالوحش الوديع is a splendid one to beholdالوحش الوديع is a splendid one to beholdالوحش الوديع is a splendid one to beholdالوحش الوديع is a splendid one to beholdالوحش الوديع is a splendid one to behold

قـائـمـة الأوسـمـة
افتراضي رد: رؤية إسلامية ليأجوج ومأجوج


بارك الله فيكم جميعاً

 

 

   

رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع




Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd
. . . . . . . . . . .
  رمز PHP: