العودة   نادي يافع > الـــمــنـــتـــــديــــــات الـــعـــــامـــــــه > نادي يافع الدبلوماسي
التسجيل التعليمـــات قائمة الأعضاء التقويم اجعل كافة الأقسام مقروءة
 

« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: رحال الموت من حولي (آخر رد :بتول الطين وراعي الشياة)       :: يارحمتي للمشاكس (آخر رد :بتول الطين وراعي الشياة)       :: القول الفصل في الهوية الحضرمية للجنوب العربي (آخر رد :بتول الطين وراعي الشياة)       :: رجال الموت من حولي (آخر رد :بتول الطين وراعي الشياة)       :: اشتقنا لكم (آخر رد :جمال بن ظفر)       :: ألى بو يأسر قأل أبني ليت ألعمر لة رجعة (غرأشة) (آخر رد :ماجد الناخبي)       :: يحضرون شهودي (آخر رد :بتول الطين وراعي الشياة)       :: #بركــان -كيلاويا #متـــابعــات# (آخر رد :جنود الهدى)       :: كتاب الملك الانجليزي المسلم (آخر رد :الموسطه)       :: ماذا تـكـتـب على جدار الـزمـن ....؟ (آخر رد :عارف اليافعى)      



الله المستعان ... وينكم يا اهل العقول

نادي يافع الدبلوماسي


إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 23, 2, 2018, 02:21 AM   رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
عضو نشيط جداً
 
إحصائية الترشيح

عدد النقاط : 10
بتول الطين وراعي الشياة is on a distinguished road

افتراضي الله المستعان ... وينكم يا اهل العقول


 
{
وتلك الايام نداولها بين الناس}
هذة هي سنة الله الماضية
, ولن تستطيع اي قوة مهما بلغت من الجبروت ان تقف في طريقها

وفي النهاية سيعلم الذين ظلموا اي منقلب ينقلبون
 
لقد كان للعرب في جاهليتهم الاولى اصناما يعبدونها
, يصنعونها بايدهم , من الحجارة والاشجار , وبعضهم كقبيلة وائلة صنعت لها صنما من عجوات التمور , كانوا يدعون هذه الاصنام بالمدد والنصرة ويستغيثون بها , وكانوا يتبركون بها ايضا , وقد جاء با لاثر ان قبيلة وائلة عندما اخذت مكانها في محراب العبادة هذا , دعت ربها بالاغاثة ولم يغيثها الصنم الذي كانت تعبده , ولما طال بها المداء والانتظار , وداهمها الجوع الكافر , وانعدام المونة والقوت , , لم تجد لحالها من بد ولا سبيل الا ان تاكل صنمها الذي كانت تعبده فاكلته , فقالوا العرب { اكلت وائله ربها} وصار الكلام مثلا يتلى وقال به القائل هذا من اقوال العرب

اليوم العرب يصنعون اصنامهم من نوع اخر , فلقد اصبحت مصلحة الجماعات المتاسلمة هي الوسيلة التي تحثهم فيسعون بها الى صناعة اصنامهم الجديدة من الحكام , فيدعون الناس الى عبادتهم من دون الله , ويسمون ذلك بالدين الصحيح
فمثلا الإخوان المسلمين لما سمعوا بنظرية الفوضى الخلاّقة الامريكية ادركوا بوعيهم القاصر ان الصنم الامريكي هو سيد الاصنام في هذه الايام , فتحركوا في ساحات الربيع العبري تحثهم الجاهلية الجديدة , ورأءوا أنهم أقرب المكونات السياسية لاقناع هذا الصنم بالسيطرة على السلطة ، وتبعهم بعد ذلك مدعيي السلفية , مسايرة لهذه النظرية الخبيثة , نظرية الفوضى الخلاّقة , والتي جاءت كخلاصة للاستراتيجية الصهيوامريكية لتفتيت العالم العربي والاسلامي والحفاظ على ظرورة بقاء دولة اسرائيل في ما يعرف اليوم عند الامريكان بالشرق الاوسط الجديد
ولما كانت اعتقادات المتاسلمين اعتقادات فاسدة في النظرية والتطبيق
, لم يجدوا من بد الا ان يتعلقون بحبل الغرب وتركوا قول الله رب العالمين وحبله المتين , لظنهم أن بيد الغرب العزة والذلة , فجاءهم عقاب الله وقدره قبل ان يذوقون ما يصبون اليه , ووجدوا انفسهم امام الذي لابد منه , بأن يذوقون ما يجب ان يذوقه الفاسدين في الارض , غير ان الفرق بين جاهلية العرب الحالية وجاهلية اجدادهم السابقين , ان اجدادهم لم يدّعوا ان ما يقومون به هو الدين الصحيح وان هذا هو دين الله رب العالمين , وكانو يقولون هكذا ما وجدنا عليه ابائنا والاجداد , وهنا المقارنة تاتي لصالح الاجداد
اليوم المتاسلمون يذوقون ما يذوقونه وهم في تنازلاتهم العقائدية , عن اقوالهم السابقة , وقد تنازلوا عن اهم مرتكزاتهم العقائدية كقولهم بالولا والبراء , وقولهم ايضا بظرورة طاعة الحاكم الظالم الفاجر الفاسق , واعلنوا ايمانهم بالديمقراطية , بعد ان كانوا يرون فيها الكفر الظاهر , وعلى هذا الاساس كفّروا الشعوب واعطوا صك الايمان باصنامهم الجديدة من الحكام , واعطوا صك الربوبية لمفاهيمهم الخاطئة , على اساس ان هذا هو مراد الله رب العالمين , فهل سيعترفون اليوم بفساد عقيدتهم هذه التي ضلوا يدعون الناس اليها ويعودون بانفسهم الى الدين الصحيح , بدلا من دين التاويل , لقول الرسول الاكرم صل الله عليه وسلم تركتكم على المحجة البيضا
, عسى ان تصحى العقول الغافلة

الناس يقولون للمتاسامين اليوم لقد اوذينا من قبل ان تاتون ومن بعد ما جئتمونا بربيعكم العبري زاد الاذاء
فعسى الله ان يهلك الفاسدين والظالمين والفاسقين والفاجرين و يعوضنا خيرا
, وعسى ان لانجد في مستقبل الايام من يدعونا الى طاعة الاصنام وهو يقول ان هذا هو الدين الصحيح
فاغلب ان لم يكن جميع الحركات المتاسلمة , وقعت في الوهم بلا شك , ووقعت في الارتياب ايضا وأي ارتياب كانوا وما زالوا يدعون الناس اليه
 
, فالمتاسلمون حينما تسلقوا سلم الثورات العربية وهم على حالهم هذا , وحولوا هذه الثورات الى ربيع عبري صهيوني , لن يجدوا أمامهم من بد غير أن يقولوا للناس , ان ما ثاروا عليه كان الكفر البواح , ولذلك اوجبوا الخروج عليه , وهم بهذه الحالة لا فرق بينهم وبين التكفيرين الارهابين الذي ضلوا يذمونهم بانهم قد كسروا عصا الطاعة للحكام , وفي هذه الحالة يجب ان يكونون على استعداد للجزاء والعقاب الذي ينتظرهم من المجتمع الدولي , وعلى يد الحكام العملا للغرب واسرائيل الذين ضلوا يدعون الناس الى طاعتهم , فالحكام اليوم مكلفين من قبل المجتمع الدولي بمحاربة الارهاب { يبدوا ان الاية هنا قد تبدلت فبدلا ما اكل العرب في جاهليتهم الاول اربابهم , يبدو ان الارباب هنا هي التي ستاكل العرب في جاهليتهم الجديدة}

وإما أنهم سيقولون ان من ثاروا عليهم لم يكفروا , , ولكنهم كانوا فاسدين وجبت الثورة عليهم , وهو مايجب ان يقدمون له تفسيرا وشرحا وافيا , وهذا ما لم تقره عقيدتهم الخاطئة والفاسدة ايضا وهم بحاجة الى عقيدة جديدة تقر لهم ذلك , , وخاصة حينما يقال لهم لقد جئتم بفساد أعظم من فسادالسابقين , فليس امامكم من بد , الا ان تقرون اولا , ان الربيع العربي ليس ربيعكم بل هو ربيع المعدمين والمظلومين , وقد حاولتم سرقته من اصحابه الحقيقين , وحولتوه الى ربيع عبري يخدم الصهيونية والامريكان , وحينها يحق للشعوب العربية والاسلامية ان تنفذ فيكم حدين من حدود الله وهما حدي الفساد في الارض والسرقة معا

هذه هي النتيجة التي يتململ بين جنباتها من يكذب على الله ورسوله
, وهو في طاعة الفاسدين , فبالله عليكم اي عقل يقبل بقول كقول علما اليمن المتاسلمين اثنا ما كانت تعرف بالثورة الشبابية , وقد جاءوا بفتواهم المشهورة التي تقول بطاعة الحاكم المسلم الظالم الفاجر الفاسق واضافوا اليها من يسمون انفسهم بطلبة العلم الشرعي مالم ياتي بمعصية , وقد جاء بالموبقات , قالوا هذا القول ولما ادركوا ان الساحات لن تستمع الى كلامهم نزلوا بانفسهم اليها وقال علمائهم لقد احرجتمونا , فقالوا ما قالته الجماهير, الشعب يريد اسقاط النظام
عقول اهل الجاهلية الاولى كانت اكبر واصفاء من عقول من يسمون انفسهم اليوم علما المسلمين , خاصة حينما كانوا يعبدون الاصنام تقربا الى الله سبحانه وتعالى , على عكس ما يدعون من يسمون انفسهم اليوم علما المسلمين , حين يحاولوا ان يروضوا قول الله ورسوله , في طاعة الحكام الفاسدين الظالمين الفاجرين الفاسقين , وهم في سبيل طاعة اصحاب النظرية الصهيوامريكية الذي يسمون انفسهم اليوم بالمسيحين الجدد

الله المستعان
... وينكم يا اهل العقول

 
مقولة للشيخ محمد متولي الشعراوي
رحمة الله عليه حين قال
قال
: إذاطال الصراع بين طائفتين
فـ أعلم أن كليهما على بااطل
فلا يطول الصراع بين حق وباطل
وإنما يطيل الله الصراع بين الباطلين
ليفنيهما معا
الله أكبر
هذا هو حال الشرعية والمتمردين في اليمن فهل قربت ساعة فنائهما
 
 

 

 

   

رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
إعلان سيناريو إشاعة مقتل الزعيم علي عبد الله صالح .. جنود الهدى الصوتيات والمرئيات 0 14, 12, 2017 07:49 PM
دونالد ترامب عدوٌ للشعب الأمريكيّ الأصل، وعدوٌ لكافة شعوب المسلمين والنصارى وحكوماتهم اليمن اغلا الصوتيات والمرئيات اليافعية 0 3, 11, 2017 07:27 PM
لن يعقل سرّ الشفاعة إلا الذي علّم النّاس بحقيقة اسم*الله الأعظم.. ومن هم أولو الألباب اليمن اغلا الصوتيات والمرئيات 2 3, 11, 2017 07:20 PM
إلى جميع عُلماء الأُمّة والباحثين عن الحقّ من الأُمّة أجمعين .. جنود الهدى الصوتيات والمرئيات 1 1, 11, 2017 02:41 PM
أقوى موضوع في أدلة نبوة محمد صلى الله عليه وسلم .... رائع جدا !! رحلة الذاكرين نادي يافع الإسلامي 3 15, 2, 2015 10:21 PM




Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd
. . . . . . . . . . .
  رمز PHP: