العودة   نادي يافع > الـــمــنـــتـــــديــــــات الـــعـــــامـــــــه > نادي يافع العام
التسجيل التعليمـــات قائمة الأعضاء التقويم اجعل كافة الأقسام مقروءة
 

« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: عرض موجز لكتاب وقائع من تاريخ يافع (آخر رد :ناصر عبدالله غرامة)       :: من تأني نال والسرعة ندم=يا بُنيي إن بالسرعة هلاك///جديد أبوأسمهان القعيطي (آخر رد :ابواسمهان)       :: حنش يافع (آخر رد :الكمي)       :: حنش يافع (آخر رد :الكمي)       :: لو كنت على بحر وش تكتب على الرمله (آخر رد :قلم مداد ...)       :: الى من يدّعي تمثيل يافع وهو لايشرفها (آخر رد :بتول الطين وراعي الشياة)       :: (( للتأمـــــل )) (آخر رد :عارف اليافعى)       :: الـراقصـة واليــافعــي (آخر رد :عارف اليافعى)       :: مشكلة السعودية مع الصوص ومشايخ الدين المزيفين (آخر رد :بتول الطين وراعي الشياة)       :: تلك القاعدة ............. تقر هذا الاستنتاج (آخر رد :بتول الطين وراعي الشياة)      



هل الضمير صنع بشري؟ وأين موقعه من الخير والشر؟

نادي يافع العام


إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 9, 10, 2015, 02:17 PM   رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
عضو
 
إحصائية الترشيح

عدد النقاط : 110
الورّاق will become famous soon enoughالورّاق will become famous soon enough

افتراضي هل الضمير صنع بشري؟ وأين موقعه من الخير والشر؟




إذا كان الضمير صنع بشري ، فلماذا يرحم الإنسان ؟ ولماذا بدافع العفو والرحمة والتسامح يتنازل عن حقوق كان باستطاعته أن يأخذها ؟ هل فعل ذلك من أجل الشكر ؟ هناك من تنازل عن حقوقه و ليس هناك من يشكره , فالرجل الذي كان في الصحراء و نزل إلى البئر لكي يسقي الكلب , هل كان ينتظر الشكر منه ؟ فقد سقاه و مشى ، إذاً ممن كان ينتظر الشكر؟

المنهج الصناعي الذي صنعه الشيطان منهج ضعيف لا يستطيع الوقوف بحد ذاته , أي أنه لا يقول : أنا أريد أن أظلم , لذا فهو يُلبس الشر أو الظلم لباس الفضيلة والحق لضعفه و لعلمه بقوة الفضائل , وبذلك فهو يستعير من المنهج الطبيعي ما يناسبه كلباس للفكرة الصناعية . والظالمون عبر التاريخ لم يقولوا : نريد الظلم , و إنما ألبس ظلمهم بلباس السلام والوئام والخير وغيره , فليس هناك من يخطئ إلاّ وألبس خطأه لباس الحق , فهو لا يقول : أنا أريد أن أخطئ لمجرد الخطأ.

من يعمل بالحق لأنه يحب الحق يستطيع أن يقف مرفوع الرأس بما عمل من الحق , أما من ألبس الباطل لباس الحق فلا يستطيع أن يـُبعد الحق و يقف بالباطل فقط أمام الأشهاد , حتى الذين عارضوا الرسل قد تلبسوا بفضيلة ، والذين سمَّوا أنفسهم عَبَدة الشيطان هم تلبسوا بفضيلة ، كفضيلة الحرية ، وأن الشيطان واثق من نفسه و شجاع و رافض للدكتاتورية ... الخ.

و هنا يمكن أن يوجه سؤال إلى عبدة الشيطان , وهو : إذا كانوا عبدة للشيطان ، فهل لديهم استعداد لعمل كل شيء خطأ ؟ فإن كان أحد منهم لديه هذا الاستعداد ، فليبدأ بنفسه أولاً و ليأكل السم مثلاً أو يسرق أهله أو يقتلهم و يقتل أصدقاءه جميعاً ، فهذا ما يريد الشيطان.

يقول البعض عن الضمير بأنه منبه فاسد ؛ أي أنه لا يأتي إلا بعد وقوع الخطأ , والحقيقة أنه يأتي و لكنه لا يستمع إليه الإنسان ، لأنه يكون في تلك اللحظة منشغلاً في الحدث , و بعد أن يبتعد عن الحدث يتضح صوت الضمير بشكل أكبر ويتحول بعد ذلك إلى ندم.

فإذا حُرّكت الروابط الجزئية لدى الأشخاص ، فاعلم أن الصناعي هو الذي يعمل الآن ، مثل الحميَّة للقبيلة أو التعصب لعرق ضد عرق آخر , و كلما يضيق التعصب كلما يقترب من الصناعي بشكل أكبر : (دعوها فإنها منتنة), فتحريك أي جزئية يعني إلباسها لباس الفضيلة . و الشعورات أو الذوات الصغيرة عندما أصبحت صغيرة فهي ليست هي السبب في ذلك ، وإنما لقلة التعامل معها عبر سنين الشخص التي عاشها, فكلما نهْمل هذه الذوات فإنها تصغر و تنكمش ويضعف لمعانها وإشعاعها .

كما أن هذا الضعف ناتج عن قلة الأشياء التي عقلها العقل من الشعور أو الذات عبر سنين الشخص ، فهو لم يعقل من شعوره إلا القليل ، أما الباقي أو الأكثر في عقله فهو مستورد مما حوله . أي أنه هناك تراكمات تراكمت على الشعور ، فلا يلام الشعور في أنه لم يستجيب , ولا نقارنه مع أحد تربى على احترام الشعور منذ الصغر ، فهذه التراكمات سببت فجوة بين الشعور و بين العقل . قال تعالى { لا يَسْتَوِي مِنْكُمْ مَنْ أَنْفَقَ مِنْ قَبْلِ الْفَتْحِ وَقَاتَلَ أُوْلَئِكَ أَعْظَمُ دَرَجَةً مِنْ الَّذِينَ أَنْفَقُوا مِنْ بَعْدُ وَقَاتَلُوا وَكُلاًّ وَعَدَ اللَّهُ الْحُسْنَى وَاللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيرٌ (10)الحديد} . فأقدمية السنين التي غـُذ ّي فيها الشعور أو أقدمية احترام الشعور لها دور كبير في الاستجابة , فالذي آمن قبل الفتح قد آمن والرسول (ص) ضعيف ، أما الذي آمن بعد الفتح فقد آمن والرسول قوي , وهذا يعني أن الأول يستجيب لإحساسه بشكل أسرع و أدق.

إذا فالصناعي كله هو عبارة عن تصغير للفضائل , فالتعصب لجنس أو قبيلة أو بلد هو تصغير لفضيلة الإنسانية ، و الكذب الذي ليس الدافع له الخوف قد يكون تصغير لفضيلة العطاء ، فبعض الناس يتحدث بدون أن يتأكد من صحة كلامه لأنه يريد أن يعطي ، فحُرِّفت الفضيلة الأساسية - وهي العطاء - فخرجت بهذا الشكل , لأنك لا تستطيع تحريك أي إنسان للقيام بأي عمل بواسطة العقل لوحده ، وإنما لابد من تشغيل الحاجات الإنسانية , والشيطان يعلم بأنه لن يتحرك الإنسان إلا بهذه الدوافع أو الحاجات الإنسانية , فالمحتال يحتال بفضيلة والقاتل يقتل بفضيلة والزاني يزني بفضيلة.

 

 

   

رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع




Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd
. . . . . . . . . . .
  رمز PHP: