العودة   نادي يافع > الـــمــنـــتـــــديــــــات الـــعـــــامـــــــه > نادي يافع الدبلوماسي
التسجيل التعليمـــات قائمة الأعضاء التقويم اجعل كافة الأقسام مقروءة
 

« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: مـــــــــــــــــوضوع للنقاش الجاد (آخر رد :بتول الطين وراعي الشياة)       :: حلفاء وكلا على جده وابوه (آخر رد :بتول الطين وراعي الشياة)       :: اربع نصايح شعر (آخر رد :بتول الطين وراعي الشياة)       :: بيان الإمام المهديّ إلى قومٍ يحبّهم الله ويحبّونه.. (آخر رد :جنود الهدى)       :: هذا ما أتوقعه يوم غداً بإجتماع الجمعية الوطنية بالجنوب العربي (آخر رد :شيخان اليافعي)       :: موضوع للنقاش الجاد (آخر رد :بتول الطين وراعي الشياة)       :: وداعاً نادي يافع .. يا أجمل علامة في قلوبنا !! (آخر رد :ابو فريد)       :: العرب والمفاهيم المغلوطة (آخر رد :بتول الطين وراعي الشياة)       :: لعبة الاعتراف ..أعترف وش سويت (آخر رد :شاطحة)       :: كـــرت أحمــر / لمــــــن ترفـع ـــــــــہ ؟! .... (آخر رد :الحربي3)      



هل ماجرى في الموفنمبيك حوارا وطنبا ام شيئا اخر

نادي يافع الدبلوماسي


إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 30, 4, 2014, 07:49 PM   رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
عضو نشيط جداً
 
إحصائية الترشيح

عدد النقاط : 10
بتول الطين وراعي الشياة is on a distinguished road

افتراضي هل ماجرى في الموفنمبيك حوارا وطنبا ام شيئا اخر


هل ما جراء في الموفنمبيك حوارا وطنيا ام شيئ اخر
بداءت الاوراق تتكشف فبعد انقطاع من التواصل مع الاعضاء وجدت ان هناك دعوة تشق طريقها وبقوة للتعامل مع مايسمى بمخرجات الحوار الوطني بشكل ايجابي من بعض اعضاء النادي المرتبطين بمنظومة الاحزاب السياسية اليمنية بشقيها سلطة ومعارضة ولبيان هذا الهراء بتسويق الوهم بين اعضاء النادي رائيت ان اوضح الاتي حتى نكون على بصيرة وان لانندفع وراء العواطف المبنية على اللا وعي بما يعتمل في الساحة السياسية الوطنية والاقليمية والدولية بحكم تواجد ابناء يافع في بعض مفاصل هذه المنظومة ذلك ان تواجدهم لايقدم ولايوخر في شي ووعدهم برئاسة الوزراء او اي منصب اخر ليس فيه مايخدم القبيلة بشي بقدر ما سيكون عباءا في المستقبل على يافع كقبيلة قد يدفعنا الانجرار وراء هذه العواطف الى السير في الطريق الخاطي التي عواقبه وخيمة لاشك .....كانت تلك المقدمة مدخل لابد منه

فالمتابع المتبصر للحال الذي تعيشه اليمن لايمكن الا ان يصل الى نتيجة منطقية تشير الى الحقيقة المتجسدة والظاهرة في سلوك قيادات القوى السياسية اليمنية فلا يجدهم الا عصابات على درجة عالية من الاحتراف واللصوصية والمكر السيئ لايشرف اي غيور على الاخلاق والقبيلة بانتمائهم اليه فما بالنا بمحاولة دعمهم في ذلك .انهم لايخدمون الا تطلعات ليس فيها مصلحة مشروعة بتاتا وهم يستخدمون في تعاملاتهم هذا المقولة ...القائلة ان السياسة بلا اخلاق ..وهذا السلوك المخزي لايمكن ان ياتي الا بنتيجة ستسير باليمن من المجهول الى المجهول وما يزال حال اليمن على هذا المنوال التعيس والسيئ من التعمية المقصودة في خدمة هذا السلوك البائس والردي.
كل ذلك يجري وهم في طاعة الاجندة الداخلية والخارجية التي تتوائم والتطلعات العمياء لهذه القوى الكهنوتية بشقيها العلماني والديني وارتباطاتها الاقليمية والدولية وهي تمثل المصالح الناكرة لمقتضيات الحقوق الانسانية ومقاصد الشرع المطهر والقانون الوضعي والعرف الانساني المكتسب. ويجري ذلك في سبيل الاستئثار بالسلطة والثروة وخلق الوجاهة الزائفة لمن لا يستحقونها على حساب تطلعات الجماهير من خلال المركز المالي والسياسي بعيدا عن مسمى وفعل الدولة الحقيقية وفي ذلك سعي هذه القوى الداؤوب واللا محدود هكذا اراهم يسيّرون الصراع من وجهة نظري ....الله لابارك بهم ولابارك عليهم .
ان هذا الحيف القاهر الذي يعيشه وسيضل يعيشه الشعب اليمني في مقبل الايام ما لم يكون له ولقواه الحية رايا اخر مناقض لماّلات الحال التعيس باعادة انتاج نفس الالية والموسسة والادوات وكل ذلك ياتي بفعل النزغ الشيطاني الذي قال فيه الشاعر اليافعي
عسكر علي قال اليمن فوق السراط المستقيم=تجري تبى الجنة وماسك رجلها ابليس الرجيم
هكذا يسير الحال في سبيل بقاء هذه القوى على حساب المصالح الوطنية العليا وعلى حساب الحقوق المكفولة شرعا وعرفا وقانونا . وتتجلى هذه الحقيقة في الظهور الصارخ من خلا ل تحالف وتناغم المتناقضين سياسيا وفكريا فيما يسمى باللقاء المشترك واحزاب التحالف الوطني وتقديم انفسهم على اساس من التمثيل السياسي للقوى الوطنية بعيدا عن كل اعتبار .وتفاهمهم على ذلك بغرض ذر الرماد على العيون كما يقولون وقد تجسد هذا الاستنتاج من خلال ماتسمى بحوارية 18مارس من العام الفارط والذي يسمونها مجازا بالحوار الوطني وهنا يظهر بجلا مظمون المثل الشعبي القائل السرق اخوة والمقصود من ذلك قيادات القوى والاحزاب السياسية .....كلام في محله يعني خذوه واعصبوا علية بلا تردد كلام ما فيه سفاط يعني ..السرق اخوة اخوة
ومما سبق جدير بنا ان نذكّر اليمنين على مختلف مشار بهم بالحقيقة الخالدة عبر التاريخ علهم يتعضون ويبداءون اولا بتغيير ما بانفسهم من الوثوق بهذه القوى السياسية وتسليمها زمام الامر هذه الحقيقة تتجسد بالاتي {لايحيق المكر السيئ الاباهله } وهي كما اخبرنا بها ربنا العزبز الديان في القران الكريم .ويمكرون ويمكر الله والله خير الماكرين.

مما سبق السوال يطرح نفسه هل كان مايسمى بالحوار الوطني فعلا حوارا وطنيا ام شيئا اخر من المكر السيئ والخديعة السياسية

في اعتقادي ان شيئا اخر هو الذي حصل في الموفنمبيك ومما يثبت ذلك عملية التمثيل والتعسف في اختيار الممثلين للمكونات السياسية اليمنية فقد جرت الانتقائية والاقصاء في ذلك وهذا مااظهرته سير عملية ونتائج الحوار فممثلي الحراك الجنوبي من بين اعضا الاحزاب التي هي على نقيض من مبادئه والاهداف .هكذا ظهروا وعلى سنجة عشرة من التزوير. ذلك ان يمثل الحراك الجنوبي في الحوار من يقف على طرف نقيض من توجهاته المعلنة وهذا لم يحصل الا باليمن كاختراع جديد لم يسبقهم اليه اي مكون من مكونات الحركة السياسية على مستوى العالم قاطبة فان يمثلك بالحوار بقضيتك نفس الغريم الذي ينازعك اياها فهي عجيبة جديدة بلا شك ولم نسمع بها من قبل . ومن ذلك جاءت الارادة الجماهيرية بالجنوب مقرونة بالرفض الواسع لما يسمى مخرجات الحوار الوطني حتى من قبل قواعد هذه القوى والاحزاب السياسية الممثلة بالحوار ذاته وحتى الافراد المشاركين في هذا الحوار يتملكهم الخجل المزري من مواجهة الجماهير في شرح هذه المخرجات وهذا يعود بالاساس الى ما اشرنا اليه سابقا من الانتقائية والتعسف والاقصاء في ذلك لما يتناسب والمخرجات الحقيقية التي تم الاتفاق عليها مسبقا وقبل البدء في عرض مسرحية الحوار على خشبة الموفنمبيك وشاشات التلفازحتى ان بعض المشاركين جاءت مشاركتهم لغرض تحسين اوضاعهم المالية فقيمة العطاءات لكل عضو مشارك في الحوار تربو عن عشرة مليون ريال وهذا المبلغ مغري في اليمن فما بالنا بضعيفي النفوس الذين هم على استعداد لبيع اي شي على حساب المثل والمبادئ والاخلاق .
والمخرجات الحقيقية بالفعل غير المخرجات المعلن عنها . ولم يظهر التناغم بين القيادة والقواعد في فهم هذه المكيدة السياسية الافي ممثلي انصار الله الحوثين لقربهم من عقلية الادارة التي تسير بها هذه البلاد منذو فجر 26سبتمبر عام 1962م وهذا ما يفسر سر قوتهم الجماهيرية الصاعدة بلا تردد فهم اي انصار الله القوة الوحيدة على الساحة السياسية التي عبرت بتناغم وانسجام بين من يمثلونهم وقواعدهم لتجسيد اهدافهم المعلنة وغير المعلنة وظهورهم بالمظهر الصادق في محفل المتنكرين الكاذبين وما دونهم من القوى السياسية فالواقع يشير الى ان الامور جرت على نحو مما اشرنا اليه في بداية هذا المقال .....يعني السرق اخوة واعود فاقول كلام في محله والسرق هنا ينحصرون في قيادات ما تسمى بالاحزاب والقوى السياسية ومن لف لفهم

ما الذي جرى في مايسمى بموتمر الحوار الوطني حتى تبدي قطاعات واسعة من الناس كل هذا التوجس وعزوفهم عن هذه اللعبة الحقيرة الى اليقين بان ما يسمى بمخرجات الحوار الوطني لاترتقي الى قيمة الحبر الذي كتبت به على الورق وهي بذلك ليست الا عناوين فارغة المظمون لايمكن ان تجد طريقها الى التنفيذ الواقعي وهذا ماالفناه من قوى الفساد والطغيان وما اعلان الاتفاق عندهم الا بداية للتامر من جديد وذلك بعدم تنفيذ ما اتفق عليه {قوى لاعهد ولاميثاق لها}وان اعادت الكرة الى ملعب القوى الفاشلة ذاتها والاستحواذ عليها وبنفس الطريقة السايقة لما يسمى بثورة التغيير ينم عن قصور واضح في العقل والتفكير السياسي البليد عند هذه القوى وهذا من باب تجريب المجرب اذا كان هناك بقية من عقل كما يقولون . وان ماجرى في الموفنمبيك ليس الا اتفاقات بين القوى المشار اليها اعلاه للحفاظ على مصالحهم اللا مشروعة التي جاءت حركة الشارع لانتزاعها من قوى الفساد والطغيان وسرقة هذا الحلم الجميل على مراء ومسمع من الملا يدلنا بكل تردد على استنتاج كهذا وهو ما يعبر عنه كثير من المتابعين الجادين بفشل ما تسمى بثورة الربيع العربي باليمن وفشل ما يسمى بالحوار الوطني ايضا وكائنك يابو زيد ما غزيت ....هكذا تقول العرب

الذي جرى لايمكن ان يسمى بالحوار الوطني بل هو اتفاق مسبق بين مراكز القوى السياسية والمالية وبكل تفرعاتها الطائفية والقبلية للحفاظ على المصالح اللا مشروعة لبعضهم البعض بارتباطاتهم الدولية والاقليمية والمكتسبة من خلال نظام الفساد الاداري والمالي والاخلاقي والسياسي والقانوني وحتى الديني الذي تجذر خلال الفترة الماضية فقد ضلت ادوات المنظومة السياسية العبد المطيع لهذه القوى النتة {ففي السابق كانت اليمن تدار بالموتمر والاصلاح وهكذا اريد لها ان تدار بعد ما يسمى بالربيع العربي على صورة عكسية من نفس المعادلة اي بالاصلاح والموتمر وعادت حليمة لعادتها القديمة يعني الحاج علي والا علي الحاج كله يودي الى نفس المظمون} وهنا تكمن الاشكالية التي يرفضها الحال المعاش وقطاعات واسعة من ابناء الشعب. وفي اطار هذا الاتفاق ستتم محاولة تنفيذ المخرجات الحقيقية وما المخرجات المعلنة لما يسمى بالحوار الوطني الا معزوفة الزفة الى موائد اللئام ليتم فيها دقدقة مشاعر الجماهير الواسعة بالتسويف والتذرع بالوقت والامكانيات تحت العنوان الميكافيلي المعروف الغاية تبرر الوسيلة وليت ان الغاية في هذا المظمار شريفة لقلنا هانت هي ايام وتعدي واحتسبنا صبرنا لله رب العالمين.
الذي يدعونا الى ذلك القول هوان الامر امر الفاسدين ليس الا والله لايصلح امر الفاسدين.مهما انجلى علينا من دعاة طاعة ولي الامر الفاسق الظالم الفاجر لتاسيس المشروعية الطاغوتية الممقوته في المستقبل باسم الدين وبالكذب على الله ورسوله وعباد الله المومنين وهنا القضية سياسية حتى لايذهب اصحاب العقائد المنحرفة بتفسير الكلام بغير مقاصده


باختصار المخرجات المعلنة هي في متناول الجميع وهي المخرجات التي لن تجد طريقها الى التنفيذ فهل من مراهن في ذلك.اما المخرجات الغير معلنة والتي ستكون محل الصراع والاستقطاب الحالي والقادم بين هذه القوى فمن وجهة نظري ووجهة نظر كل متابع ومتامل حصيف تتمثل بثلاثة مخرجات رئيسية هي

المخرج الاول
التمديد لموسسات العصابة المسماءة بموسسات الدولة خارج عن الدستور وحتى خارج عن المبادرة الخليجية ذاتها وكذلك خارج مخرجات الحوار الوطني ايضا وهي الموسسات الفاقدة للمشروعية المتعارف عليها عند الدول المسماءة بالجمهوريات فهي في واقع الامر ليست الا اداة من ادوات العصابات المتمكنة بالقبضة الخانقة على حلوق اليمنين والكاتمة انفاسهم .هذه الموسسات هي رئاسة الجمهورية ومجلس النواب ومجلس الشورى واجر ى تغييرات طفيفة في الحكومة تحاكي العقول المغيبة عن الوعي مع دعاية واسعة لنزاهة المرشحين للمناصب الجديدة والواقع غير ذلك هذا ما الفناه من هذه القوى والاحزاب على مر تاريخها مع السلطة والناس فالنزيه منهم يبسط على حقوق الموظفين التابعين لموسسته اذا لم يطور هذا البسط الى عامة الناس وهو يحلم بالحصانة مستقبلا وله في ذلك سابقة لايقبلها الشرع والمنطق سكت عنها من يسمون انفسهم بعلما اليمن وكل ذلك سيجري مقابل تقاضي هذه الموسسات والقائمين عليها عن التجاوز الذي ستشهده المرحلة المقبلة من عدم تنفيذ المخرجات المعلنة عن ما يسمى بالحوار الوطني وهذا هو المخرج الرئيسي لهذه القوى وامتداداتها الاقليمية والدولية التي نكب بها الشعب اليمني ايما نكبة خلال تاريخه الحديث منذو قيام ماتسمى بالثورة اليمنية
طيب بالله عليكم كونوا صادقين مع انفسكم ومع الله رب العالمين اذا جاءت الايام المقبلة على هذا المنوال وهذا ما اجزم فيه بالنسبة لهذه القوى .فاي امل يرجى من هذا المخرج يعني ديمة وخلفنا بابها مابلا كما يقول اخواننا الدحابشة ...احم....احم قال لك اخواننا الحطيبي بداء يخرج عن طوره

المخرج الثاني
الاقلمة وهي وسيلة تنفيذية مطلوبة واداة من ادوات الضغط لهذه القوى كي يمر المخرج الاول بسلاسة فاذا ما سارت الامور وفقا لما هو مرسوم لها من قبل مراكز القوى المتنفذة والقوى الاقليمية والدولية الداعمة والراعية لها ففي ذلك عصا الترغيب بحيث يتم زرع الوهم في عقول الجماهير اللا واعية او المغيبة الوعي وخلق بواعث الاستشعار نحو الشعور الزائف بالاستقلال للاقاليم المنهوبة وفي ذلك استبدال ادوات النهب المركزية بادوات محلية احقر من سابقاتها لانها اساسا لن تكون الا في خدمة اسيادها السابقين اي ادوات لنفس الادوات السابقة والتي هي بالاساس ادوات جد حقيرة في خدمة قوى اقليمية ودولية معروفة الجانب ليس الا .ومع الايام والسنين وفي حالة ان لم ياتي هذا المخدّر مفعوله وخروج الجماهير عن طاعة هذا الوهم وتجسيد ذلك الاستقلال النسبي الى الواقع الملموس ففي ذلك يتم تفعيل عصاء الترهيب من خلال الاقلمة واختلاق المشاكل بالدعوة الى الحروب الداخلية الطائفية والجهوية من خلال اعلان اعتناق هذه الادوات لمعتقدات القوى الطائفية والسياسية والمناطقية والدعوة للذود عنها وحينها سيتم امتصاص غضب الجماهير بالتهديد الامني الواسع والتي دائبت هذه القوى باللعب بورقتة على مر الايام الماضية وستضل تلعبها بالمستقبل من خلال سياسة ادارة الدولة بالازمات وما القاعدة وانصار الشريعة التي تتم عمليات تصفية الحسابات باسمهم الا ادوات من ادوات اللانظام بعد ان فقدت الادوات الشرعية كالامن السياسي والقومي قدرتها على حماية العصابات وكل ذلك سيتجلى للعيان الا في حالة ضمان هذه المصالح او ظهور متغيرات اقليمية ودولية تحد من فعالية هذا الجبروت المتسلط على اعناق اليمنين وليس لنا في ذلك الا انتضار مكر العزيز الجبار لصالح عباده المومنين على قاعدة ويمكرون ويمكر الله والله خير الماكرين وعسى ان تكرهوا شيئا ويجعل الله فيه خيرا كثيرا.وفي ذلك ستظهر وبجلا عدم فعالية هذه السياسة المدمرة اي ادارة الدولة بالازمات لتوقعنا بخروجها عن السيناريو المرسوم لها كرها عن انف الماكرين حيث ان سنة الله في خلقة ماضية لاريب وهي سنة التغيير ومما لاشك فيه ان كثير من الفاعلين في هذه الادوات القبيحة واىنا اقصد ما اشرت اليه سابقا بالنتلبسين بثوب انصار الشريعة والقاعدة يعيشون مابين انفسهم صحوة ظمير ليثينهم ذلك عن اي عمل مشين في المستقبل الا فيما بين القوى الظلامية ذاتها وهي ما اشرنا اليها بقيادة القوى السياسية اليمنية كما هو يقيننا بان التغيير على اي شكل من الاشكال قادم لامحالة وهذا التوقع كما جرى في سوربا بين جبهة النصرة والدولة الاسلامية والجيش الحر فهم هذه الايام يصفون حساباتهم علفى ضو التحالف اللامبدائي في استخدام الدين بغير مقاصده وليس مستبعد مثل ذلك باليمن
المخرج الثالث
وهو البند السابع وهذا بحد ذاته جاء بطلب من قيادة الدولة والحكومة اليمنية وقد تجسد ذلك في اجابة غير مباشرة للمبعوث الدولي بنعمر حين اجاب عن سوال هل طلبت حكومت اليمن ادراج البند السابع لمعالجة الازمة اليمنية فكانت اجابته الغير مباشرة لاتوجد لادولة ولا حكومة نحترمة على مستوى العالم تطالب بذلك وسكت عن بقية الايضاح وهو من وجهة نظري ارى البند السابع الصميل البديل للشرعية المتوخاءة سرقتها من الجماهير كما فعلوها في انتخابات 21فبراير عام 2012م وذلك من خلال تمرير الاستفتاء على الدستور الجديد الذي يحاكون فيه الدولة الاتحادية وهنا يظهر دور القوى الحية الرافضة لوجهي هذا البند اي الرافضة للاستفتاء الصوري من جانب والتدخل الخارجي من جانب اخر .وفي ذلك اي في البند السابع ايضا تدخل عصا المد والجزرة كما يقولون وهذا يعني بالحرف الواحد ان المطلوب من الشعب اليمني ان يوافق على المخرجين السابقين من خلال الاستفتاء الدستوري الذي اعدته احد القوى العالمية المتفاهمة على تقاسم اليمن بما يحفظ مصالح هذه القوى لاغير {وهذا جاء لعدم اهلية وقدرة القوى المحلية والاقليمية العميلة لتناط بهم مسئولية كهذه وفي ذلك تعبير لايقبل الشك بان الوصاية تاخذ مكانها بلا تردد بل وتترسخ لما يخدم مارب هذه القوى اللعينة } .هم في ذلك يضعون الشعب اليمني امام السيناريو الاتي اما الموافقة على الاستفتاء والتمديد والا فان في عدم الموافقة على ذلك فيه استدعاء القوى العالمية لتنفيذ المخرجين السابقين وتحت هذا العنوان يتم التخلص مما تبقى لليمن من قوى حية حتى يتم التصرف بها كجثة هامدة في مشرحة مايسمى بالمجتمع الدولي اي تحت البند السايع
.
وفيما سبق بالضبط ما يظهر زيف توافق القوى المتاسلمة مع هذه المخرجات ومعتقدها المعلن بالايمان بالله رب العالمين وبالاسلام شريعة وعقيدة وبمبداء الولاء والبراء الذي اصموا به الاذان في محاضراتهم الدينية المتكررة فهم امام خيار له وجهين لاغير ولابد منهما فاين يذهبون وفي كل منهما المر والعلقم اي وجهي الخيار الوحيد وهنا يتجلى الكذب والتدليس وبيع الامانة العلمية في سوق النخاسة السياسية وسيظهر ذلك السكين الغادر للطعن في نحر الاسلام من قبل من يعلنون انفسهم حماة امناء عليه وهي لاشك العمالة باحدث تجلياتها حيث ان الدستور هو من يضع المكانة التي تتبواءها الشريعة الاسلامية وحتى لايكذبون علينا غدا او بعد غدا بان الشريعة الاسلامية هي مصدر كل التشريعات او المصدر الرئيسي او الوحيد لذلك فسنقول لهم مقدما ومن اليوم ولن نترك لهم ذلك الى حين تتهياء لهم ظروف المغالطة والتدليس دعوكم من كذبكم والفجور ومن هراكم الذي لايسمن ولايغني من جوع فلا يستقيم ما ستدعونا اليه ومصارف العقل السليم والوعي الفهيم ذلك ان من يضع لكم هذا الدستور من غير المسلمين وعين الرضا في ذلك تجافي الحقيقة الربانية الخالدة القائلة ولن ترضى عنك اليهود ولا النصارى حتى تتبع ملتهم فهل عدم اليمنين النبهاء والخبراء الدستورين ولم يجدوا من بين صفوفهم عقولا تاتي بدستور ينظم حياتهم حتى يكونون بحاجة الى وصي من الكافرين يصنف لهم مقاصد الشريعة ويبين لهم ما يصلحهم وما لايصلحهم في شئون الدنيا والدين وهم من يدّعون انهم على المحجة البيضاء الذي لايزيق عنها الا هالك ........سوال ليس الاجديرين بان نطلب اجابةعن فحواه

باختصار شديد هذه هي المخرجات الحقيقية الغير معلن عنها وعنوانها الرئيسي سعي القوى السياسية البليدة بشقيها الكهنوتين الديني والعلماني الى ارضاء اليهود والنصارى على حساب مصالح القطاع الواسع من الناس وحتى على حساب الدين والمعتقد وهي في الاساس مخرج واحد لاغير عنوانه التمديد لهذه القوى المتعفنة بحكم تقادم الدهر عليها وجدير بالشعب اليمني ان يشيعها الى خزيمة لا الى سدة السلطة وعرش اليمن الجديد كما يزعمون

كل ما سبق الاشارة اليه في البنود الثلاثة الانفة الذكر ليست الا تفاهمات القوى الفاسدة مع امتداداتها الاقليمية والدولية مقابل مخرجات الوهم الصادرة عما يسمى بالحوار الوطني وللتدليل على ذلك فيمكن لنا استيضاح نتائجها من خلال قراءة لسير توجهات القوى الواضعة لهذه المخرجات حاليا ومستقبلا فهي مستعدة لتفعيل المخرجات الحقيقية الغير معلنة والمتمثلة بعنوان رئيسي فحواه ومظمونه التمديد ليس الا والتجاوز عن المخرجات الوهمية المعلن عنها بل والتعسف معها ورميها الى سلة المهملات اذا ما تطلب الامرذلك. واذا ما فرضت قوانين الصراع نفسها فنحن امام قوى لاعهد لها ولاميثاق لها وذلك مثبت بالحجة والبرهان وما اتفاقية عمان المسماءة بوثيقة العهد والاتفاق واتفاق فبراير واتفاق تنفيذ الاتفاق عنا ببعيد فهل نحن في بداية اعادة هذا السيناريو من جديد وبصورة اكثر ماساوية من ذي قبل اي هل نحن امام حرب كحرب 1994م او ثورة حقيقية تختلف عن ثورة فبراير المسروقة من هذه القوى فهاهنا ظمانات البدء بالحوار التي لم ينفذ منها اي شي واستعيض عنها بمخرجات الحوار واخيرا ضمانات تنفيذ مخرجات الحوار وهلمجرى وهم بذلك يعيدون الكرة كما فعلوها سابقا مع اتفاقية عمان واتفاق فبراير المشهور بانتظار ان تتفجر الاوضاع ليعيدون نفس السيناريو في حوار جديد لاامل من تنفيذ ما سيتم الاتفاق عليه فيه وهذا ديدنهم الذي لايحيدون عنه وكما قلنا سابقا نحن امام قوى لاعهد ولاميثاق لها والتجربة امامنا خير برهان على ذلك ولسنا بحاجة الى اعادة القول الماثور تجريب المجرب قصور بالعقل ذلك ان الامل بهذه القوى مفقود مفقود ....يعني مفقود..الله المستعان .
فالواضح ان المهمة الرئيسية والجديدة لمخرجات مايسمى بالحوار الوطني هي دقدقة مشاعر الجماهير ليس الا والكذب والتدليس فهم في ذلك بارعين الى الحد الذي شكلوا فيه موسسات ومراكز تعليمية تكذب على الله ورسوله عيانا جهارا فما بالنا بالكذب على اليمنين الذي خاف عليهم رسول الله صل الله وعليه وسلم عند قدومهم اليه من حال كهذا الحال الذي نعيشه اليوم وبيننا الايام فيما طرحنا اعلاه شاهد عسى ان تخبرنا باني قلت كلمتي حينما لاذ القوم بالصمت فالايام ستخبرنا خبرها عن كل يقين. وللتدليل اكثر فهذه القضية الجنوبية وحروب صعدة وهي من ظمن الظمانات الموهلة لدخول الحوار لم تجد طريقها للتنفيذ الى اليوم ولو في بعض اليسير منها كمعالجة القضية الحقوقية التي هي بالاساس ليست بحاجة الى حوار اصلا وذلك بما يسمى بالبنود الاحدعشرة زايد عشرين وهو ما يدعونا جازمين بالقول الاتي

{ان حوارا لم تلتزم القوى المعلنة عن نفسها فيه بتنقيذ الظمانات الموهلة لدخول الحوار ذاته وهي من صنع عقولهم القاصرة والتي جاءت الوصاية الدولية لتبرهن على ذلك كفيلة مخرجاتها وجدير بنا ان نقول عنها بانها غير جادة ولا امينة على تنفيذ ظمانات مخرجاتها لظهور خيانة هذه القوى للامانة التي بين ايديهم على نظر الملاء واسماع الناس ومغالطة الموسسات الاقليمية والدولية المهتمة بشان كهذا ومن اول وهلة وهم في سلوكهم هذا يعيدون نفس الكرة والله سبحانه وتعالى يدعونا الى ان لانامن كيد الخائنين وفي ذلك جرت مسيرة الفطرة الانسانية السليمة على كل صعيد .هذه الخيانة تتمثل بعدم وفاء القوى المتحاورة للقسم الذي دخلوا به الحوار وهذا القسم يشير بصورة ظمنية وعلنية الى ظمانات الدخول بالحوار وتتمثل بالنقاط الاحدعشرة زايد عشرين كبديهية لابد منها وهل لنا بعد هذا الدليل من دليل هذا لمن لازال يملك شي يسير من عقله والظمير اما من قد باع ذلك في سبيل كسب المصالح الدنيوية الغير مشروعة فلا يعدم اي تفسير بالظهور علينا فيه ولو من باب الادعاء بالحفاظ على المصلحة الوطنية العليا والارتقاء بمصلحة الدين لمواجهة التغييرات العالمية القادمة .هم ارادوا شي بذلك ولله مايريد من الامر وانا اقصد هنا بالصراع السني الشيعي وهذا بشار الاسد يلقنهم اخرالدروس حتى لانجدهم في مستقبل الايام الا من الخاسئين }

هكذ تبدو لي نتيجة الركون الى القوى الفاسدة والمضلة والخادمة لمصالح الطاغوت العالمي ذلك ان الله لايصلح امر المفسدين والعجيب في ذلك ان يطلع علينا من اليوم وفي المستقبل ممن يسمون انفسهم علماء اليمن {وهنا ضعوا خط واكثر من خط ...يعني علماء اليمن والا ويش رايكم من اليوم وصاعدا نقول لهم جهلا اليمن ام منافقيه فهم من الجهل والنفاق بما يستحقون ان نطلق عليهم هذه الصفة بامتياز} يطلعون علينا بالفتوى بان في التجاوب مع مااشرنا اليه اعلاه من مخرجات الحوار الحقيقية بالطاعة والقبلانية وان ذلك من سنة الله ورسوله وسنقولها لهم ولمن سيتدثر بقولهم مقدما ومن اليوم ما لكم كيف تحكمون ..وقفوهم انهم مسئولون.. قبل ان تتجلى الكارثة بابشع صورها وتظهر الخيانة التي بفعلها سيكابد اليمانيون حالة السوء والتردي المتجدد ولا حول ولا قوة الا بالله
الا هل بلغت اللهم فاشهد والحمد لله رب العالمين ..وعلى كل فهو المستعان على تقلب الاحوال والزمان


نسايم فجر
على الباري توكالي نسايم فجري التاحه=قفا ليل العنا البشرى ومنها التاح لي ذي التاح
وصل الله على الهادي محمد كل ما فاحه =غصون القند من فوق الصبح والفرعي الفواح
وقال اليافعي بن حيدره وين اجد الراحه=كذب من كان عايش باليمن لاقال انا مرتاح
كذا حال اليمن --- لعوج فسد زاده ونجاحه=وخلى الزاد بالمقدح عجينه دونما نجاح
****************
وانا من حيثما الخاطر يقابلني بطرماحه= وهاجس هيج اشجانه يطرحها معه طراح
خطا لو باترك الوادي مع القفله وشراحه= بحاجه لي وصوت الدندنه ذي يسلي الشراح
و يالعازم بعون الله معك قيفان نصاحه=تفضل شلها وادفر بها المطرح وقع نصاح
على مهلك ولاتعجل ودع امرك لفتاحه= الى من في يده المقلد وبيده القفل والمفتاح
تصل لا منتدى يافع وخص القوم بالراحه=وقل لا انتوا اتريدون الحقيقه نسموا المبراح
و بلغهم تحية خاصة من صنو لمّاحه=ومن له مصلحه مني يلمح لك بها لماح
وما ذا الحين حان الشرح والمظمون بلواحه=من الخاطر يدونها الحطيبي لا على للواح
نصايح للذي يسمع اذا له نفس سمّاحه= يقع مثلي كريم النفس وان جاء ناصحه سمّاح
مرادي تغنموا الفرصه وهذه ابيات صداحه=وصوت العندليب اليافعي يشدو بها صداح
**********************
ولا صادفت من بين العول هرجه ومصياحه=تقاصيهم وساعات الحوى صيح بهم صياح
فعالي وعا لهم من دهرنا سرحه ومرواحه=بها نستجلي المخبي ولا ناسف على ماراح
رعوا ما هل حقيب الناس من ذي يطلبوا ايضاحه=وقدها مثل عين الشمس ما تحتاج للايضاح
ومن جنب الحطيبي يكشف الاسرار عالساحه=ولا شفنا قليل العقل مرينا بها سواح
ولا عنده نسم مثلي.. المنافق حان درماحه=علينا عار بالتاليه لو ما ندرمحه درماح
لحى ذي تستر الباطل وبتدافع عن اقباحه= تروها يالاعزاء منكره واقبح من الاقياح
كم اخبي فضايح ذي قرب ما اليوم وتاحه= وقالحوثي باكناف اليمن بيسي لهم وتاح
حنين القلب ماحنه وما دنه على اصباحه=بكور الجانيه لا صادفه المجنى على لصباح
ومن حقي بذلك باهتري روا فرصتي متاحه=وغيري لايردد عاد ميعاد الفرص ماتاح
صروف الوقت اعياني واعياني تمرقاحه=وهاجس هيج اشجاني بيتمرقح به اتمرقاح
كما ضيم الحطيبي من غوى صنعاء نكئ اجراحه=وصبره زاد فوق الهم ذي به والهموم اجراح
وقوله ليس متداهن وما له نفس مزاحه=ولا هو من اذا مالاح مكمن جدها مزاح
وصل الله على الهادي محمد كلما فاحه=غصون القند من فوق الصبح والفرعي الفواح
صلاة اليافعي ذي في صلاته يطلب الراحه=ويرجو العفو من ربه في القدوه وفي المرواح
مع طلب العفو من الشاعرين القديرين زين بن زين القعيطي ومحمد بن عبدالحافظ العيسائي على التصرف بالبنا والمظمون لقصيديتهم المقرونتان بالبدع والجواب على نحو ما ظهر بقصيدتي هذه
الباحث عن سبل النجاة والساعي الى عفو ربه ورضاه بتول الطين وراعي الشياة
حيدره بن حيدره بن خداش الحطيبي 24ابريل عام 2014م


منقول من نادي القبيلة












 

 

   

رد مع اقتباس
قديم 2, 5, 2014, 06:14 PM   رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
مشرف القسم الأنجليزي
 
إحصائية الترشيح

عدد النقاط : 426
ابوبسام المفلحي is just really niceابوبسام المفلحي is just really niceابوبسام المفلحي is just really niceابوبسام المفلحي is just really niceابوبسام المفلحي is just really nice

قـائـمـة الأوسـمـة
افتراضي رد: هل ماجرى في الموفنمبيك حوارا وطنبا ام شيئا اخر


قراءه اوليه ، لاتكفي

سلم قلمك وعسى لنا عوده

 

 

   

رد مع اقتباس
قديم 11, 5, 2014, 02:13 AM   رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
مشرف القسم الدبلوماسي
 
إحصائية الترشيح

عدد النقاط : 134
جمال بن عوض الصانبي will become famous soon enoughجمال بن عوض الصانبي will become famous soon enough

افتراضي رد: هل ماجرى في الموفنمبيك حوارا وطنبا ام شيئا اخر


موضوع شيق وفي الصميم وفي النهايه يتضح انه لايوجد حل سوى ان نستمر بنضال السلمي من اجل استعاده الدوله وان اي حلول غير هذالحل انما هوا خداع وتظليل والتفاف على القضيه الجنوبيه

سلمت يداك ورجح عقلك

 

 

   

رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع




Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd
. . . . . . . . . . .
  رمز PHP: