العودة   نادي يافع > الــمــــنـــتــــديـــــــــات الــــيافـــعـــــــيـــة > نادي التراث والتاريخ والشخصيات اليافعية > نادي يافع للشخصيات اليافعية
التسجيل التعليمـــات قائمة الأعضاء التقويم اجعل كافة الأقسام مقروءة
 

« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: عصاء موسى وسحرة فرعون في قضية الخاشقجي (آخر رد :بتول الطين وراعي الشياة)       :: بدع وجـــــــــــــــــــــــــــــــواب (آخر رد :بتول الطين وراعي الشياة)       :: عاد حبالها بالروم (آخر رد :بتول الطين وراعي الشياة)       :: الكعلة بيد اللباد (آخر رد :بتول الطين وراعي الشياة)       :: حمار الشعب ....! (آخر رد :بتول الطين وراعي الشياة)       :: قبيلة السعدي المسوح الحد يافع قبيلة الكوادر الأبطال (آخر رد :ابو شهاب السعدي)       :: نبذة عن قرية آل سعد في الحد يافع (آخر رد :ابو شهاب السعدي)       :: نوادر عن شحذ يافع ومشايخها (آخر رد :شيخان اليافعي)       :: السعودية امام الامتحان العسير (آخر رد :بتول الطين وراعي الشياة)       :: وداعاً نادي يافع .. يا أجمل علامة في قلوبنا !! (آخر رد :الوحش الوديع)      



الشيخ صالح بن عبدالحميد بن على جابر السعيدي الموسطي اليافعي

نادي يافع للشخصيات اليافعية


إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 2, 6, 2011, 02:55 AM   رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
ضيف نادي يافع
 
إحصائية الترشيح

عدد النقاط : 10
الموسطي بن على جابر is on a distinguished road

افتراضي الشيخ صالح بن عبدالحميد بن على جابر السعيدي الموسطي اليافعي


الثلاثا 24/10/1412هـ
وفي مدينة جدة توفي والدنا الشيخ صالح عبد الحميد بن على جابر
المشهور باسم صالح حبيب _ رحمة الله واسكنه فسيح جناته
وسبحان القائل (قال الله تعالى : " إِنَّ اللَّهَ عِنْدَهُ عِلْمُ السَّاعَةِ وَيُنَزِّلُ الْغَيْثَ وَيَعْلَمُ مَا فِي الْأَرْحَامِ وَمَا تَدْرِي نَفْسٌ مَاذَا تَكْسِبُ غَدًا وَمَا تَدْرِي نَفْسٌ بِأَيِّ أَرْضٍ تَمُوتُ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ "[ لقمان:34] .)
المرحوم غادر حضرموت مضطرا برفقة أولادة وذلك عام 1973م أو بالأحرى أنة رحل عنوة وقسرا متحملا متاعب وحسرات وألام
المتاعب : تلك التي أرقته وأقلقته وهو يسمع باختفاء فلان على يد زوار الفجر وكان مأمور المدينة أو المديرية ومسئول عن اللجان الثورية العمالية ألفلاحيه المناهضة لطبيعة الحياة كان هذا المسئول العاق لامه والمعروف عنة الخنا والخسة في أزقة وحارات المدينة الساحلية كان يرسل إلى والدنا الشيخ بين الحين والأخر جماعة مسلحة للإتيان به وذلك بعد إحداث وتغيرات شهدتها حضرموت قلبت الأمور رأس على عقب بقيادة المسئول العاق لأمة وجعل أسفلها أعلاها كما يقولون وداس بأقدامه ومن تبعة من السذج والرعاع الغير واعين الذين صاروا إمعة واسوا جميعهم كل المفاهيم لدى القرويين وأصحاب الريف والمدن وأنكروا جميع التقاليد والعادات والأعراف المتوارثة أبا عن جد والتي ضاقت الحياة على نحو من الاتزان والتنسيق والمواءمة ووحدت طبيعة العلاقات بين أفراد المجتمع ليعيش الجميع في هدوء واتزان تحفظ فيه كرامة الفرد والجماعة وتستقيم الحياة وفق السلوك جدوه الإسلام والعرف والعادات والتقاليد الضاربة جذورها في أعماق التاريخ
رحم الله والدنا الشيخ صالح كان وبحكم موقعة بين أفراد القبيلة ينظر إلى الجميع في وادي حضرموت نظرة من يرغب في راب الصدع بين أفراد الأسرة الواحدة وبين الأسر بعضها البعض
وبين الجماعات والقبائل المنتشرة في وادي حضرموت وفي الفيافي وعلى قمم الجبال كما انه يسعى وبحماس إلى توحيد الكلمة والصف من اجل تطوير المنطقة وبهذه النظرة والصفة وهو شيخ قبيلة آل على جابر استطاع أن يجذب إلية احترام وتقدير القبائل الأخرى حيث اكتسح السياج الذي يحيط بكل قبيلة وألغى الحواجز وتدخل في إصلاح هؤلاء وأولئك في جو مفعم بالود والإخاء
رحمة الله عاش المتاعب وهو يرى أن الأمور تسير في الخط المعاكس
عزيز القوم يذل وشيخ الجماعة ( وهو أميرهم ) يهان ولم يعد هناك منطق ولا رجولة ولاتزان فالقيادة بيد غلام طائش أو أمي أحمق جاهل صاحب هوى وجهالة
عاش الحسرات وهو يرى أو يسمع بان القيادة الجديدة تقتاد الرجال ذوي الهامات إلى غياهب السجون بعد إذلالهم وأهانتهم هذا سعيد الحظ أما سيئة فأنهم يخفونه مدعين انه هرب وهو بالتأكيد قتلوه شر قتلة ودفنوه وربما رموه في الصحراء للسباع بعد مصادرة كل أملاكه باسم التأمم أو الانتفاضة ألفلاحيه صادروا كل شي فاهمو كل شي عدا الدمعة والحزن والشتات فهو حق الملاك والاقطاعين كما يسمونهم عاش الحسرات وهو يرى سلطة تتكون على هدم القيم والفضائل والمعاني الجميلة وتقوم على الرذيلة والانحلال عاش الحسرات رحمة الله وهو يرى المأمور العاق الأمة يبني الاستراحات لتناول الخمور التي وفرها قبل الغداء والدواء والكساء والمطبوعات المدرسية ووسائل الإيضاح ثم إن المسئول العاق لأمة سعى إلى هدم ماهوابعد من ذلك وهو إنكار التعاليم السماوية واعتبار الكتاب المطهر والسنة النبوية .......... استغفر الله العظيم
عاش الألم وهو يترك مسقط راسه ومنزلة وأهلة وبنية وممتلكاته بعد معركة حامية غير متكافئة دامت أربعة أيام بينة وبين قوات الحكومة بقيادة مأمور المديرية المسئول العاق ابن الأزقة والشوارع
والمعروف لدى الجميع خاض المعركة الغير متكافئة رحمة الله تعالى بصحبة ولدية ولدى كل واحد منهم بندقية وحفنة من الرصاص وإيمان وثبات ولدى المأمور رجال وعتاد إما الرجال فلا يقل عددهم عن خمسمائة من إفراد المليشيات من كافة مناطق حضرموت ومن إفراد الشرطة في عاصمة المديرية وأما العتاد تحدث ولا حرج فقد كانوا مدججين بالأسلحة وكمية كبيرة من الذخائر وانتشروا حول المنزل واتخذوا من النخيل المحيطة بالمنزل دروعا ومتاريس وتقف على البعد القريب منهم سيارات الإسعاف والإمداد والمطابخ المتنقلة ومالذ وطاب من المشويات والمقليات والمشروبات إن الحقد الذي زرعه في نفوس المليشيا باسم الصراع الطبقي كان واضح عندما بدا إطلاق النار بكثافة وباستمرار نحو البيت الذي فيه المرحوم والدنا الشيخ صالح حبيب مع أفراد أسرته مابين أمراء وطفل عددهم يزيد عن اثنا عشر
اخذ القصف اتجاه البيت الذي فيه الشيخ (صالح) يحدث دويا بداء وكائن المعركة سوف تستغرق بضع دقائق ولكن الشيخ كان يجيب على إطلاق النار مع ولدية بعد إسماع العدو التكبير الذي هز قلوبهم فبدت الطلقات تستقر في رؤوسهم وفي بطونهم وفي أرجلهم وفي أكتافهم فأصبحوا يتساقطون كنعاج أمام صيحات التكبير وهكذا سارت المعركة على نحو لأيسر الزعيم أما اغلب المقاتلين بممن فيهم زعيم المأمور فقد أيقنوا بان والدنا الشيخ صالح سيموت تحت أنقاض البيت هو وأولاده ولكن هيهات فان صيحات التكبير ( الله اكبر) تنبعث من البيت بين الحين والأخر مصاحبة بأصوات الرصاص الذي لا يخطي ظالم لتستقر في أجسامهم ليلا ونهار
فجأة تدخل الجيش وبأعداد ضخمة وبعتاد ضخم أيضا أقلة مدافع وهنا الكل أيقن بان المعركة سوف تنتهي لصالح القوم الذين أسرفوا على أنفسهم فكان محبي الشيخ أن لا يقبض حيا حتى لا يسحل ( أي جرة حيا حتى الموت ) ويتمنون أن لا يموت حتى يقتل عدد كبير منهم تكفي لترضية الصديق وإساءة العدو
ولكن هيهات فأنة من نسل بن جابر عمر يا تركت الشيبة يلي تهزون الخصوم .
استمر القصف وبدا تشكيل فرق الاقتحام وتم التقدم صوب المنزل وتحقق الاقتحام وطافوا المغاوير بكافة حجرات المنزل ودهاليزه وهم هاجسهم الخوف يطلقون النار على الحيطة يمنة ويسرا ولدى المأمور العاق وقيادة المليشيا والجيش الأغلال لقيده وأولاده ولكنهم فو جئو عندما لم يجدوا أحدا ممن يبتغون داخل البيت وهكذا لقي الأبطال أنفسهم منتصرين بإذن من ربك ببسالتهم وشجاعتهم وأصبح المأمور عمي البصيرة واهو اشد العمى الذي أوقعهم في الغي وجنبهم طريق الرشاد

سار والدنا الشيخ صالح هو وابنائه عبر الجبال إلى الحدود السعودية واستقر في جدة حتى وافته المنية يوم الثلاثا 24/10 /1412هـ
رحمة الله تعالى واسكنه فسيح جناته
وهو شيخ ال على جابر في حضرموت

 

 

التوقيع

تستطيع أن ترى الصورة بحجمها الطبيعي بعد الضغط عليها

 

   

رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
امام الحرم المكى الشيخ على بن عبدالله بن على جابر الموسطي اليافعي الموسطي بن على جابر نادي يافع للشخصيات اليافعية 10 3, 4, 2012 11:59 AM
وادي بن علي بين الماضي والحاضر العبدبن سالم نادي التراث والتاريخ والشخصيات اليافعية 0 3, 5, 2011 10:22 AM
وزارة التعليم السعودية تسحب كتب البنا وسيد قطب من مكتباتها أبو عبدالله السلفي نادي يافع الإسلامي 25 25, 2, 2011 03:14 PM
إزالة الستار عن سيرة الشيخ فلاح مندكار - حفظه الله - ابو خالد المحرمي نادي يافع الإسلامي 2 27, 1, 2011 05:13 PM




Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd
. . . . . . . . . . .
  رمز PHP: