العودة   نادي يافع > الــمــنــتــديـــــات الـــثـــــقـــافــيــــــة - الـــعلمـــــيــة - الـــتـــرفــيـــهـيـــــة > الصوتيات والمرئيات
التسجيل التعليمـــات قائمة الأعضاء التقويم اجعل كافة الأقسام مقروءة
 

« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: كم بايقيس المقايس (آخر رد :بتول الطين وراعي الشياة)       :: من اجل ارسى ثقافة عرفية وقبلية صحيحة (آخر رد :بتول الطين وراعي الشياة)       :: سوالف عن اجدادنا من حضرموت (آخر رد :بتول الطين وراعي الشياة)       :: يـــــــــافع الكُلّبة (آخر رد :بتول الطين وراعي الشياة)       :: في كرى استشهاد الشيخ الشهيد صالح علي بن غالب المسعوديث الحضرمي (آخر رد :بتول الطين وراعي الشياة)       :: حتى لايستمع الناس الى الكاذبين مرة اخرى فيصدقوهم (آخر رد :بتول الطين وراعي الشياة)       :: عـــــــــــــادنا احـــــــــــــــزيك (آخر رد :بتول الطين وراعي الشياة)       :: استنهاض وعي المفاوض في استعادة الدولة الجنوبية قد حان (آخر رد :بتول الطين وراعي الشياة)       :: ياحاملين العار (آخر رد :بتول الطين وراعي الشياة)       :: هل يوجد اهل ضمائر حية حتى نخاطبهم فيسمعون (آخر رد :بتول الطين وراعي الشياة)      



هل الانسان مسير أم مخير?

الصوتيات والمرئيات


إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 14, 1, 2018, 02:18 PM   رقم المشاركة : 1
B1810 هل الانسان مسير أم مخير?


فتاوى اﻹمام المهدي ناصر محمد اليماني)

- 4 -

هل اﻹنسان مسير أم مخير
(المشيئة الفعلية واﻻختيارية)

يا معشر اﻷنصار إليكم علم الهدى من آيات الكتاب المحكمات ..

بسم الله الرحمن الرحيم، وسﻼم على المرسلين، والحمد لله رب العالمين، وبعد ..
يا أيها الناس، اتقوا ربكم وأنيبوا إليه يهديكم صراطا مستقيما، واعلموا أن لو يشاء الله لهدى الناس جميعا. تصديقا لقول الله تعالى:
{ولو شئنا ﻵتينا كل نفس هداها}


[ السجدة:13]


{لو يشاء الله لهدى الناس جميعا}

صدق الله العظيم
[ الرعد:31]


{ولو شاء ربك ﻵمن من في اﻷرض كلهم جميعا}

صدق الله العظيم
[ يونس:99]


وذلك ﻷن الله على كل شيء قدير فﻼ يعجزه هدى الناس ولو يشاء لهداهم جميعا، ولكن الله جعل الهدى مربوطا باﻹنابة ولن آتيكم إﻻ بالبرهان المحكم من غير تأويل ﻷنه محكم، وإليكم البرهان المحكم في علم الهدى أنه مربوط باﻹنابة. وقال الله تعالى:
{قل يا عبادي الذين أسرفوا على أنفسهم ﻻ تقنطوا من رحمة الله إن الله يغفر الذنوب جميعا إنه هو الغفور الرحيم (53) وأنيبوا إلى ربكم وأسلموا له من قبل أن يأتيكم العذاب ثم ﻻ تنصرون (54) واتبعوا أحسن ما أنزل إليكم من ربكم من قبل أن يأتيكم العذاب بغتة وأنتم ﻻ تشعرون (55) أن تقول نفس يا حسرتى على ما فرطت في جنب الله وإن كنت لمن الساخرين (56) أو تقول لو أن الله هداني لكنت من المتقين (57) أو تقول حين ترى العذاب لو أن لي كرة فأكون من المحسنين (58) بلى قد جاءتك آياتي فكذبت بها واستكبرت وكنت من الكافرين (59) ويوم القيامة ترى الذين كذبوا على الله وجوههم مسودة أليس في جهنم مثوى للمتكبرين (60) وينجي الله الذين اتقوا بمفازتهم ﻻ يمسهم السوء وﻻ هم يحزنون (61)}

صدق الله العظيم
[ الزمر]


ويا أمة اﻹسﻼم يا حجاج بيت الله الحرام، إن هذه اﻵيات من اﻵيات المحكمات من أم الكتاب البينات لعالمكم وجاهلكم أن الهدى متعلق باﻹنابة وهي اﻹشاءة اﻻختيارية من العبد يرجو الهدى من الرب، ثم تأتي اﻹشاءة الفعلية وهي هدى الله الذي يحول بين المرء وقلبه، وليس لﻹنسان سلطان على القلب؛ بل السلطان على القلب بيد الرب. تصديقا لقول الله تعالى:
{واعلموا أن الله يحول بين المرء وقلبه}

صدق الله العظيم
[ اﻷنفال:24]


فحين ينيب العبد إلى الرب طالبا منه أن يهدي قلبه إلى الحق فهنا يأتي هدى القدرة من الرب فيهدي قلبه إلى الحق وفعل الحق، ولكن للهدى شرط وهو اﻹنابة إلى الله. تصديقا لقول الله تعالى:
{ويهدي إليه من أناب}

صدق الله العظيم
[ الرعد:27]


{وكذلك أنزلناه آيات بينات وأن الله يهدي من يريد}

صدق الله العظيم
[ الحج:16]


وهذه آيات محكمات يبين الله لكم علم الهدى أنه حسب اختيار العبد، فإن اختار سبيل الحق فذلك إشاءة اختارها العبد وبقي تحقيق اﻹشاءة وهي بيد الرب فيصرف الله قلب عبده لتحقيق ما اختاره العبد، سواء يصرف قلبه إلى طريق الحق أو يصرف قلبه إلى طريق الضﻼل، تصديقا لقول تعالى:
{ومن يشاقق الرسول من بعد ما تبين له الهدى ويتبع غير سبيل المؤمنين نوله ما تولى ونصله جهنم وساءت مصيرا}

صدق الله العظيم
[ النساء:115]


إذا يا قوم، إن الله يهدي من يشاء الهدى من عباده فيصرف الله قلبه إلى الحق ويضل من يشاء الضﻼلة من عبادة فيصرف الله قلبه إلى الضﻼل. تصديقا لقول الله تعالى:
{فلما زاغوا أزاغ الله قلوبهم}

صدق الله العظيم
[ الصف:5]


أما إشاءة الله فلو شاء الله لهدى الناس جميعا وﻻ يعجزه هداهم ولكنه يهدي إليه من ينيب، فاتقوا الله واتبعوا الحق وما بعد الحق إﻻ الضﻼل! وقد علمكم الله أن اﻹشاءة اﻻختيارية من العبد والفعليه من الرب.
تصديقا لقول الله تعالى:
{إن هو إﻻ ذكر للعالمين (27) لمن شاء منكم أن يستقيم (28) وما تشاؤون إﻻ أن يشاء الله رب العالمين (29)}

صدق الله العظيم
[ التكوير]


فأما اﻻختيارية هي قول الله تعالى:
{إن هو إﻻ ذكر للعالمين (27) لمن شاء منكم أن يستقيم (28)}

صدق الله العظيم
[ التكوير]


وأما تحقيق اﻹشاءة الفعلية فهي بيد الله. تصديقا لقول الله تعالى:
{وما تشاؤون إﻻ أن يشاء الله رب العالمين (29)}

صدق الله العظيم
[ التكوير]


أي اﻹشاءة الفعلية، وهي تعتمد على صرف القلب لتحقيق اﻹشاءة بالعمل، فما بالكم ﻻ تفقهون حديثا؟ واﻹشاءة اﻻختيارية هي قول الله تعالى والبيان الحق لقول الله:
{وما تشاؤون إﻻ أن يشاء الله رب العالمين (29)}

صدق الله العظيم
[ التكوير]


{وأنيبوا إلى ربكم وأسلموا له من قبل أن يأتيكم العذاب ثم ﻻ تنصرون (54)}

صدق الله العظيم
[ الزمر]


وأما اﻹشاءة الفعلية فهي بيد من بيده الهدى الله رب العالمين:
{وكذلك أنزلناه آيات بينات وأن الله يهدي من يريد}

صدق الله العظيم
[ الحج:16]


أي من يريد الهدى من عباده يهدي الله قلبه وإذا هدى الله القلب صلح العمل.

والبيان الحق لقول الله تعالى: {وكذلك أنزلناه آيات بينات وأن الله يهدي من يريد}
صدق الله العظيم
[ الحج:16]
، تجدونه في قول الله تعالى:
{ويهدي إليه من أناب}

صدق الله العظيم
[ الرعد:27]


أي من يريد الهدى من العباد، وتلك آيات محكمات بينات من أم الكتاب، ومن كان له أي اعتراض على ما جاء فيهن فليتفضل ويرينا علما أهدى منه سبيﻼ إن كان من الصادقين. أما أن يعرض عما جاء فيهن ويذهب إلى سواهن فذلك في قلبه زيغ عن اﻵيات المحكمات الحق من ربكم وحجة الله عليكم، وهل بعد الحق إﻻ الضﻼل؟

وكم أتيت بهذه اﻵيات وكررتها لعلم الجهاد الطريد من رحمة الله الذي يقابل الشيطان الرجيم ليفتنكم عن دينكم، وقد اعترف أنه قابل الشيطان الرجيم وسوف نقتبس لكم من بيانه ما يلي:
وفي المقابلة الثانية أراد أن يعلم لماذا يعذب قبل أن تقوم الساعة وما أخبرت به ﻷنه بدا له ما ﻻ تراه أنت! ولهذا أطنب أن أخبره ما أخبرني به الله فأبيت وقلت له أنت اﻵن الغبي فإني أعلم من الله ما ﻻ تعلم فحشد كل جندهم ليجلبوا لي ما أشاء ويخدمونني بما أشاء فقط ﻷخبرهم بما قال الله عز وجل لي فأبيت علك ﻻ تصدق لكن هذا حدث
انتهى كﻼمه حين قابل إبليس.

ونأتي اﻵن ﻻفترائه على الله وكﻼمه ما يلي:
وإن الله أوحى لي باليقظة 10 أيام في محرم 2005 فقط وكلمني من وراء حجاب وحيا فقد فعل وبلغ بأمر قصير بلغتك إياه ولكنك ﻻ تريد أن تسمعه

وهنا اﻻفتراء أن يقول إن الله كلمه تكليما من وراء الحجاب، إذا، وما تريد من ناصر محمد اليماني؟ أن يأخذ منك العلم؟ وأعوذ بالله، وسوف يعلم من اتبعك من تكون وإنك عدو الله؛ بل ألد الخصام لرب العالمين.

ويا معشر الباحثين عن الحق، هذا يهودي من فصيلة الذين كادوا أن يفتنوا محمدا رسول الله ليفتري على الله بغير الحق، وكاد أن يركن إليهم شيئا قليﻼ لوﻻ أن ثبته الله، ولم يقولوا له أن يفتري على الله؛ بل أن يتبع علمهم وعلمهم شيطاني خفي، ويتبعون أهواءهم بغير علم، ولذلك قال الله تعالى:
{ولن ترضى عنك اليهود وﻻ النصارى حتى تتبع ملتهم قل إن هدى الله هو الهدى ولئن اتبعت أهواءهم بعد الذي جاءك من العلم ما لك من الله من ولي وﻻ نصير}

صدق الله العظيم
[ البقرة:120]


وكذلك اﻹمام المهدي لن يركن إليهم بإذن الله، وإنما يريدونني أن أفتري على الله وأتبع أهواءهم، وأعوذ بالله أن أفتري على الله كذبا.

وسﻼم على المرسلين، والحمد لله رب العالمين ..
اﻹمام المهدي ناصر محمد اليماني.
🌸🍃🌸 🍃

روابط الموقع
the links of the website
......................
Cant See Links
Cant See Links
Cant See Links
Cant See Links
Cant See Links



موقع الامام المهدي المنتظر ناصر محمد اليماني

منتديات البشرى الاسلاميه والنباالعظيم

 

 

   

رد مع اقتباس
قديم 14, 1, 2018, 02:21 PM   رقم المشاركة : 2
افتراضي رد: هل الانسان مسير أم مخير?


بيان المهديّ المنتظَر عن القضاء والقدر من محكم الذِّكر..
رابط البيان Cant See Links
English فارسى Español Deutsh Italiano Melayu Türk Français

- 1 -
[ لمتابعة رابط المشاركـــــــــــــة الأصليّة للبيــــــــــــــان ]
الإمام ناصر محمد اليماني
26 - 12 - 1431 هـ
03 - 12 - 2010 مـ
09:58 مساءً
ـــــــــــــــــــ



بيان المهديّ المنتظَر عن القضاء والقدر من محكم الذِّكر..

بسم الله الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ {إِنَّ اللَّهَ وَمَلائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا}، والصلاة والسلام على كافة الأنبياء والمُرسلين وآلهم الطيبين الطاهرين من أولهم إلى خاتمهم جدي محمد رسول الله وكافة المُسلمين التابعين للحقّ إلى يوم الدين..

وهذا بيان الإمام المهديّ إلى القدريّين الذين يقولون على الله ما لا يعلمون فيزعمون أنّ ارتكاب الفاحشة وأعمال السوء قدراً من الله، فيقول: "قدّر الله عليه أن يرتكب فاحشة". والجواب من محكم الكتاب: قال الله تعالى: {وَإِذَا فَعَلُوا فَاحِشَةً قَالُوا وَجَدْنَا عَلَيْهَا آبَاءَنَا وَاللَّـهُ أَمَرَ‌نَا بِهَا قُلْ إِنَّ اللَّـهَ لَا يَأْمُرُ‌ بِالْفَحْشَاءِ أَتَقُولُونَ عَلَى اللَّـهِ مَا لَا تَعْلَمُونَ ﴿28﴾ قُلْ أَمَرَ‌ رَ‌بِّي بِالْقِسْطِ وَأَقِيمُوا وُجُوهَكُمْ عِندَ كُلِّ مَسْجِدٍ وَادْعُوهُ مُخْلِصِينَ لَهُ الدِّينَ كَمَا بَدَأَكُمْ تَعُودُونَ ﴿29﴾ فَرِ‌يقًا هَدَىٰ وَفَرِ‌يقًا حَقَّ عَلَيْهِمُ الضَّلَالَةُ إِنَّهُمُ اتَّخَذُوا الشَّيَاطِينَ أَوْلِيَاءَ مِن دُونِ اللَّـهِ وَيَحْسَبُونَ أَنَّهُم مُّهْتَدُونَ ﴿30﴾} صدق الله العظيم [الأعراف].

وقال الله تعالى: {إِنَّ اللّهَ يَأْمُرُ بِالْعَدْلِ وَالإِحْسَانِ وَإِيتَاء ذِي الْقُرْبَى وَيَنْهَى عَنِ الْفَحْشَاء وَالْمُنكَرِ وَالْبَغْيِ يَعِظُكُمْ لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ} صدق الله العظيم [النحل:90].

ولربّما يودّ أن يقاطعني أحد عُلماء القدريين فيقول: "مهلاً يا ناصر محمد اليماني ألم يقل الله تعالى: {وَوُضِعَ الْكِتَابُ فَتَرَى الْمُجْرِمِينَ مُشْفِقِينَ مِمَّا فِيهِ وَيَقُولُونَ يَا وَيْلَتَنَا مَالِ هَذَا الْكِتَابِ لَا يُغَادِرُ صَغِيرَةً وَلَا كَبِيرَةً إِلَّا أَحْصَاهَا وَوَجَدُوا مَا عَمِلُوا حَاضِرًا وَلَا يَظْلِمُ رَبُّكَ أَحَدًا} صدق الله العظيم [الكهف:49]، ويقصد بذلك أعمال السوء في الكتاب المبين الخاص بربّ العالمين".

ومن ثمّ يردّ عليه الإمام المهديّ ناصر محمد اليماني وأقول: حَقِيقٌ عَلَى أَنْ لاَ أَقُولَ عَلَى اللَّهِ إِلاَ الْحَقَّ، ولسوف أفتيكم عن القضاء والقدر، ألا وإنّ القدر هو تقدير أحكامٍ من الربّ في الكتاب بسبب علمه بما سوف يعمله عبيده، ويعلم علام الغيوب أعمالكم فكتب ما سوف تفعلون، وليس أنّ عِلْمَه السوء هو القضاء والقدر، سبحان ربّ العالمين! بل القضاء والقدر هي الأحكام التي حكم بها على أصحاب فعل السوء، ويعلم علّام الغيوب أنّ عبده فلان سوف يفعل من السوء كذا وكذا، ثم كتب ذلك في علم الغيب عنده في الكتاب المبين كتاب علام الغيوب، ثم قدّر حكمه على عبده من غير ظلمٍ؛ بل بسبب علمه ما سوف يفعله عبدُه من السوء الذي علِمَه من قبل أن يخلق عبدَه، وليس أنّ الله قدّر عليه عمل السوء؛ بل عَلِمَ الله ما سوف يعْمَلُهُ عبادُه من السوء ثم دوّنه في كتابه ثم قدّر الأحكام عليهم من العذاب الأدنى دون العذاب الأكبر لعلهم يرجعون. ولكنّ الله جعل فارقاً زمنياً بين علمه بحدث السوء وبين القضاء والقدر، فجعل هناك فارقاً زمنياً ما يشاء قبل أن يصيبه بحكم القضاء بقدرٍ مقدورٍ، وذلك لعله يستغفر ويتوب قبل مجيء قدر القضاء لحكمه بالمصيبة. تصديقاً لقول الله تعالى: {وَمَا كَانَ اللّهُ مُعَذِّبَهُمْ وَهُمْ يَسْتَغْفِرُونَ} صدق الله العظيم [الأنفال:33].

كون العبد لو عمل سوءً ثم استغفر وتاب وأناب إلى الربّ ليغفر ذنبه ويهدي قلبه فلن يصيبه الله بحكم القضاء والقدر عليه بالمصيبة؛ بل سوف يبرئ الله حكم المصيبة المقدرة في الكتاب فلا تصيبه بسبب توبته من بعد فعل السوء، فيبدِّلها بحكم حسنة العفو والمغفرة على عبده بسبب أنّه أناب من قبل أن يأتي القدر الزمني لقضاء حكمه على عبده بالمصيبة في نفسه أو أي مصيبة مادية يقدرها عليه فلن تصيبه، فيمر قدرها المقدور في الكتاب المسطور فلا يتحقق من المصيبة شيء، والسبب كون الله أبرأها من الكتاب بسبب أن عبدَه من بعد أن فعل السوء استغفر الله وتاب وأناب فتاب الله عن الخطّائين الذين تابوا وأنابوا وقالوا: {رَبَّنَا لاَ تُؤَاخِذْنَا إِن نَّسِينَا أَوْ أَخْطَأْنَا رَبَّنَا وَلاَ تَحْمِلْ عَلَيْنَا إِصْرًا كَمَا حَمَلْتَهُ عَلَى الَّذِينَ مِن قَبْلِنَا رَبَّنَا وَلاَ تُحَمِّلْنَا مَا لاَ طَاقَةَ لَنَا بِهِ وَاعْفُ عَنَّا وَاغْفِرْ لَنَا وَارْحَمْنَا أَنتَ مَوْلانَا فَانصُرْنَا عَلَى الْقَوْمِ الْكَافِرِينَ} صدق الله العظيم [البقرة:286].

ومن ثم يغفر الله لهم خطأهم، ويغفر الله لهم ما عملوه من السوء كونهم استغفروا الله وأنابوا إليه وتابوا من قبل أن يأتي القضاء والقدر عليهم بحكم المصيبة الحقّ من غير ظلمٍ، ولم يأتِ القضاء والقدر إلا وقد أبرأ الله حكمه حتى لا يصيبهم به كون القضاء والقدر لن يصيبهم بالمصيبة في أنفسهم أو في أموالهم إلا إذا جاء قدر قضائها وهم لم يستغفروا ربهم ويتوبوا إليه. تصديقاً لقول الله تعالى: {مَا أَصَابَ مِن مُّصِيبَةٍ فِي الْأَرْضِ وَلَا فِي أَنفُسِكُمْ إِلَّا فِي كِتَابٍ مِّن قَبْلِ أَن نَّبْرَأَهَا إِنَّ ذَلِكَ عَلَى اللَّهِ يَسِيرٌ} صدق الله العظيم [الحديد:22].

وتلك المصيبة هي المقصودة بالقضاء والقدر في الكتاب، وهي أحكام الله بالمصائب على عبيده بالحقّ من غير ظلمٍ بقدرٍ مقدورٍ في الكتاب المسطور، ولكن سبحان ربي الذي من رحمته جعل هناك فارقاً زمنياً بين السوء الذي سيرتكبه عبدُه وبين الحكم عليه بمصيبة ما، وجعل فارقاً زمنياً في الكتاب للقضاء بحكم المصيبة عليه إلى قدرٍ مقدورٍ. وأغلب القضاء والقدر هي أحكام عليهم بالمصائب بسبب ذنوبهم لعلهم يرجعون دون المصيبة الكبرى بالعذاب الأكبر، كون الله لو يصيب الناس بالعذاب الأكبر فور ذنوبهم إذاً لأهلكهم فور الانتهاء من عمل السوء، كون الله لو يأخذ كلّ عبد بما كسب فور ذنبه إذاً لما ترك على الأرض من دابةٍ كونه لا يوجد أحد معصوم من الخطأ أبداً غير الله سبحانه وتعالى علواً كبيراً. تصديقاً لقول الله تعالى: {وَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنْ ذُكِّرَ بِآياتِ رَبِّهِ فَأَعْرَضَ عَنْهَا وَنَسِيَ مَا قَدَّمَتْ يَدَاهُ إِنَّا جَعَلْنَا عَلَى قُلُوبِهِمْ أَكِنَّةً أَنْ يَفْقَهُوهُ وَفِي آذَانِهِمْ وَقْراً وَإِنْ تَدْعُهُمْ إِلَى الْهُدَى فَلَنْ يَهْتَدُوا إِذاً أَبَداً (57) وَرَبُّكَ الْغَفُورُ ذُو الرَّحْمَةِ لَوْ يُؤَاخِذُهُمْ بِمَا كَسَبُوا لَعَجَّلَ لَهُمُ الْعَذَابَ بَلْ لَهُمْ مَوْعِدٌ لَنْ يَجِدُوا مِنْ دُونِهِ مَوْئِلاً (58)} صدق الله العظيم [الكهف].

ولكن الله يُمهل عبادَه ويقدّر لمن يشاء منهم بمصائب في أموالهم أو مرضٍ بأنفسهم لعلهم يرجعون إلى ربّهم فيتوبون إليه قبل أن يأتي قدر القضاء بالحكم عليهم بالهلاك، وعلى سبيل المثال: علِم الله أنّ عبده فلان سوف يفعل من السوء كذا وكذا في يوم كذا وكذا في الساعة الفلانية، ثم يكتب الله ذلك في علم غيبه لعمل هذا العبد، ومن ثم يكتب عليه حكمه بقضائه وقدره بمصيبة كذا، ولكنه لا يجعل قدر حكمه الزمني فور زمن فعل ارتكاب فعل السوء إذ لا يزال يريد أن يمهل عبده فيجعله الحكم بالمصيبة بقدرٍ من بعد ذلك بما يشاء الله، وتلك فرصة زمنيّة من ربّ العالمين لعل عبده يستغفر ويتوب وينيب من قبل أن يأتي قدر القضاء عليه بحكم المصيبة. ولكن الذين لا يعلمون خلطوا بين علم الله بأعمال عباده وبين القضاء والقدر فليتقوا الله ولا يقولوا على الله ما لا يعلمون كون الله لا يأتي منه إلا الخير، وأما المصيبة فهي بسبب ما قدمته أيديهم. تصديقاً لقول الله تعالى:
{ذَلِكَ بِمَا قَدّمَتْ أَيْدِيكُمْ وَأَنّ اللّهَ لَيْسَ بِظَلاّمٍ لّلْعَبِيدِ} صدق الله العظيم [آل عمران:182].
{مَّا أَصَابَكَ مِنْ حَسَنَةٍ فَمِنَ اللّهِ وَمَا أَصَابَكَ مِن سَيِّئَةٍ فَمِن نَّفْسِكَ} صدق الله العظيم [النساء:79].

ولربّما يودّ أحد الذين يُؤَوِّلُونَ كلام الله من عند أنفسهم أن يقاطعني فيقول: "مهلاً يا ناصر محمد اليماني، إنما يكتب الله عمل السوء في الكتاب عند الحدث. تصديقاً لقول الله تعالى: {لّقَدْ سَمِعَ اللّهُ قَوْلَ الّذِينَ قَالُوَاْ إِنّ اللّهَ فَقِيرٌ وَنَحْنُ أَغْنِيَآءُ سَنَكْتُبُ مَا قَالُواْ} صدق الله العظيم [آل عمران:181]". ثم يزعم أنه قد حاجَّ الإمام ناصر محمد اليماني بآيةٍ محكمةٍ بيّنةٍ، ثم يقول: "وكيف لا تكون آية محكمة وفتوى داحضة تفتي أنّ الله لا يكتب قولَ وفعلَ السوء للعبيد إلا من بعد ما يُحدثون فِعلاً أو قولَ السوء؟ تصديقاً لقول الله تعالى: {لّقَدْ سَمِعَ اللّهُ قَوْلَ الّذِينَ قَالُوَاْ إِنّ اللّهَ فَقِيرٌ وَنَحْنُ أَغْنِيَآءُ سَنَكْتُبُ مَا قَالُواْ} صدق الله العظيم." ومن ثمّ يردّ عليه الإمام المهديّ ناصر محمد اليماني وأقول: سبحان الله العظيم علام الغيوب فهو لا يقصد كتابة السوء في كتابه المبين؛ بل يقصد في كتاب المَلَك عتيد فهو لا يكتب السوء فيه إلا من بعد حدث فعل السوء. تصديقاً لقول الله تعالى: {ما يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيد} صدق الله العظيم [ق:18].

كون رقيب كاتب الحسنات وعتيد كاتب السيئات لا يعلمون ما سوف تفعلون؛ بل يعلمون ما تفعلون حين الفعل ثم يكتبونه. تصديقاً لقول الله تعالى: {كَلا بَلْ تُكَذِّبُونَ بِالدِّينِ (9) وَإِنَّ عَلَيْكُمْ لَحَافِظِينَ (10) كِرَامًا كَاتِبِينَ (11) يَعْلَمُونَ مَا تَفْعَلُونَ (12)}صدق الله العظيم [الانفطار]. ومن ثم يقومون بكتابة السوء من بعد الفعل، أو كتابة القول من بعد القول. تصديقاً لقول الله تعالى: {لّقَدْ سَمِعَ اللّهُ قَوْلَ الّذِينَ قَالُوَاْ إِنّ اللّهَ فَقِيرٌ وَنَحْنُ أَغْنِيَآءُ سَنَكْتُبُ مَا قَالُواْ} صدق الله العظيم، {ما يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيد} صدق الله العظيم، {وَإِنَّ عَلَيْكُمْ لَحَافِظِينَ (10) كِرَامًا كَاتِبِينَ (11) يَعْلَمُونَ مَا تَفْعَلُونَ(12)} صدق الله العظيم.

وسلامٌ على المُرسلين، والحمدُ لله رب العالمين..
أخوكم؛ الإمام المهديّ ناصر محمد اليماني.
ـــــــــــــــــــ

 

 

   

رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
مصدر. تنصيب العطاس رئيسا لمكون الحراك مقدمة لتسوية سياسية سنان السعدي نادي يافع الدبلوماسي 0 21, 3, 2016 05:45 PM




Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd
. . . . . . . . . . .
  رمز PHP: